ترامب: سأتحدث مع بوتين وجينبينغ بشأن فنزويلا

تحدٍّ جديد بين قوتين عظميين، أثاره تدخل روسيا المباشر في أزمة تعصف بفنزويلا، تدخل ربما يعيق مساعي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لعزل الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

فبعد تحذير البيت الأبيض روسيا والدول الأخرى من دعم الرئيس مادورو بإرسال قوات وعتاد عسكري لفنزويلا، قال ترامب إنه سيتحدث على الأرجح مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وربما الرئيس الصيني شي جينبينغ.

من جهته، قال الممثل الأمريكي الخاص بشأن فنزويلا، إن وزير الخارجية مايك بومبيو لديه قائمة خيارات تشمل فرض عقوبات يمكن أن تستخدمها واشنطن للرد على وجود قوات روسية في فنزويلا.

وأضاف الممثل الخاص إليوت أبرامز، أنه سيكون من الخطأ أن يظن الروس أن بوسعهم التصرف بحرية.

وبعد يومين من مطالبة الرئيس الأمريكي روسيا بالخروج من فنزويلا، وجه مستشار الأمن القومي جون بولتون تحذيراً ثانياً في بيان رسمي شديد اللهجة.

بولتون قال إن أمريكا تحذر بقوة الأطراف من خارج نصف الكرة الغربي من إرسال عتاد عسكري إلى فنزويلا، بنية بدء أو توسيع عمليات عسكرية، واعتبرها تهديداً مباشراً للسلم والأمن الدوليين بالمنطقة.

وقالت روسيا الخميس، إنها أرسلت متخصصين إلى فنزويلا في إطار اتفاق للتعاون العسكري، وأكدت أن القوات لا تمثل تهديداً للأمن الإقليمي.

وعلى ما يبدو، إن دعم روسيا لمادورو ضد المساعي الأمريكية لإقالته، يتجه نحو المسار الذي دعمت فيه موسكو دمشق، فهل هذا يعني أن الشعب الفنزويلي أمام عدة سنوات عجاف، كما حل بالشعب السوري؟.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort