تحليلات لمختبر سويسري تؤكد استخدام الاحتلال التركي الفوسفور الأبيض بسوريا

بعد توثيق العديد من وسائل الإعلام المحلية والغربية بالإضافة لمنظماتٍ طبية استخدام الاحتلال التركي للفسفور الأبيض إبان هجماته على منطقتي رأس العين وتل أبيض بشمالي سوريا، يأتي هذه المرة التأكيد من مختبر سويسري ليثبت استخدام تركيا للأسلحة المحظورة دولياً.

مختبر “ويسلينغ” السويسري كشف وجوداً غير طبيعي لمادة الفوسفور الأبيض على عينة من جلد مقاتل في قوات سوريا الديمقراطية أصيب في الهجوم التركي الأخير.

وخلص التقرير الذي أطلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية أنّ “نوع الإصابة حروق كيميائية بالإضافة إلى الكمية المرتفعة جداً من الفوسفور الموجودة في العينة يثبتان بأنّه تمّ استخدام مادة الفوسفور”.

من جانبه، أكّد الطبيب عباس منصوران الذي عالج ضحايا القصف التركي أنّ بعض الحروق غير الاعتيادية عائدة لاستخدام أسلحة غير تقليدية.

الطبيب منصوران أكّد خلال مؤتمرٍ صحافي في باريس إلى جانب نوري محمود المتحدِّث باسم وحدات حماية الشعب وخالد عيسى ممثّل الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا بأنّ “الإصابات والأعراض التي ظهرت على الضحايا وغالبيتهم من المدنيين تتماشى مع التعرُّض لأسلحة كيميائية”.

وكانت الإدارة الذاتية بالإضافة إلى العديد من المنظمات المحلية الطبية دعت إلى إجراء تحقيق دولي بعد اتهامها للنظام التركي باستخدام الأسلحة المحرمة دولياً ومن بينها الفسفور الأبيض خلال هجومها على مناطق شمالي سوريا في تشرين الأول من العام المنصرم.

لكن منظمة حظر الاسلحة الكيميائية ومقرَّها لاهاي لم تتحرَّك إزاء هذه القضية حيث أشارت حركات سياسية في شمالي سوريا بتلقي المنظمة رشاوي من السلطات التركية وطالبت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بتفنيد تلك الاتهامات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort