تحقيق يكشف عن وجود علاقة بين شحنة نترات الأمونيوم وحزب الله

 

تحقيقٌ جديدٌ أجرته مجلّة دير شبيغل الألمانية كشف عن وجود علاقةٍ بين مالك السفينة التي جلبت شحنة نترات الأمونيوم لميناء بيروت، وحزب الله اللبناني، كما أشار إلى أنّ كميّةً كبيرةً من نترات الأمونيوم المخزنة في الميناء اختفت قبل الانفجار الذي هزَّ العاصمة اللبنانية مطلع هذا الشهر.

التحقيق، الذي أجرته المجلّة بالتعاون مع مشروع التغطية الصحفية لأخبار الجريمة المنظّمة والفساد، وجد أنّ مالك السفينة “روسوس” يدعى شارالامبوس مانولي وهو رجل أعمالٍ قبرصي، وليس الروسي إيغور غريتشوشكين كما كان يعتقد في السابق.

ووفقا للتحقيق فقد حافظ مانولي على علاقةٍ مع بنكٍ مرتبطٍ بحزب الله، يدعى “إف بي إم إي” التنزاني، حيث اكتشف محققون أمريكيون في وقتٍ سابقٍ أنّ لديه تاريخاً في عمليّات غسيل أموالٍ لصالح حزب الله.

كما تشير التحقيقات إلى أنّ شركةً بواجهةٍ سورية يشتبه أنّها على صلة ببرنامج الأسلحة الكيمياوية للحكومة السورية كانت أحد عملاء هذا البنك.

الصحيفة الألمانية، تؤكّد أنّه ما يزال من غير الواضح كمية نترات الأمونيوم التي انفجرت في الرابع من هذا الشهر، لكن مسؤولي مخابرات أوروبيين مشاركين في التحقيق قولوا، إنّها كانت تتراوح ما بين سبعمئة وألف طن.

ونجم انفجار مرفأ بيروت عن حريقٍ اندلع في مستودعٍ تُخزن فيه منذ ستِّ سنواتٍ قرابة ألفين وسبعمئة وخمسين طناً من نترات الأمونيوم من دون أيِّ تدابيرَ وقايةٍ من قبل السلطات اللبنانية.

قد يعجبك ايضا