تحقيق: تهريب غازات مسببة للاحتباس الحراري لأوروبا قادمة من تركيا والصين

وكالة التحقيقات البيئية ذكرت في تقرير أن كميات كبيرة من غازات التبريد المسببة للاحتباس الحراري قادمة من الصين وتركيا يتم تهريبها بشكل غير قانوني إلى أوروبا، مما يقوض اتفاقاً عالمياً للتخلص منها تدريجياً.

وعلى الرغم من التعهدات بالحد من استخدام مركبات الكربون الهيدروفلورية، فإن وكالات إنفاذ القانون في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي تكافح لتتبع الشحنات غير المشروعة التي تدخل عبر تركيا أو روسيا أو أوكرانيا، حيث يلجأ المهربون إلى تكتيكات متطورة بشكل متزايد لتجنب اكتشافهم، وفقا لما ذكرته الوكالة بعد أن انتهت من تحقيق سري أجرته على مدى عامين.

وتعد الصين أكبر منتج لمركبات الكربون الهيدروفلورية في العالم، حيث مُنحت تسع وثلاثون شركة مصنعة مرخصة هناك تصاريح إنتاج تعادل مئة وخمسة وثمانين مليون طن من ثاني أكسيد الكربون هذا العام. وأصدرت الصين قواعد جديدة في ديسمبر كانون الأول لمعاقبة الشركات التي تتجاوز حصصها.

وهذه الغازات عبارة عن مركبات الهيدروفلوروكربون، وهي مجموعة من المواد الكيميائية التي تستخدم في الغالب للتبريد في الصناعة وتجارة التجزئة، والتي لا تلحق الضرر بطبقة الأوزون مثل المبردات المحظورة الأخرى، ولكن بوصفها غازات دفيئة يمكن أن تكون أقوى بعدة آلاف المرات من ثاني أكسيد الكربون.