تحشيدات عسكرية في طرابلس مع انتهاء ولاية الدبيبة

مخاوفُ الانزلاق إلى هاويةِ التصعيد العسكري في ليبيا تعود إلى الواجهة بقوة مع انتهاء ولاية الحكومة المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، حيث انتشرت فصائلُ مسلّحة مواليةٌ له في شوارعِ العاصمة طرابلس.

مصادرُ محليّة أفادت باستقدام تعزيزاتٍ عسكريّة كبيرة، طوَّقت المقرّات الحكومية، فيما تمركزت قواتٌ داعمة لحكومة فتحي باشاغا في مداخل طرابلس بعد دعمها بقواتٍ إضافية، وسط مخاوفَ من تصعيدٍ عسكريٍّ محتمَل.

وتأتي هذه التطوّرات مع انتهاء المدة الزمنية الممنوحة لحكومة عبد الحميد الدبيبة المؤقتة التي حددتها خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي، بالتزامن مع فشل الأطراف الليبية في التوافق على قاعدةٍ دستوريّة لتنظيم العملية الانتخابية بسبب الخلافات المستمرة حول شروط الترشّح للرئاسة.

أعضاء بالمجلس الأعلى للدولة يطالبون الدبيبة بتسليم السلطة

في سياقٍ متّصل، طالب أعضاء بالمجلس الأعلى للدولة رئيسَ الحكومة المؤقّتة عبد الحميد الدبيبة بتسليمِ السلطة.

أعضاء المجلس دعوا في بيانٍ الدبيبةَ إلى تحمُّلِ مسؤولياتِهِ الأخلاقيّة والقانونيّة بالإسراع في تسليم المقارِّ الحكوميّة بما يعزِّز قيمةَ التداول السلمي للسلطة، محذرين من انقساماتٍ داخل المؤسسات السياسية.

وتشهد ليبيا أزمةً سياسيّةً عالقة بعد إصرار رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة على عدم تسليم السلطة لخلفه المكلّف من البرلمان فتحي باشاغا، وذلك عقب إخفاقه في إجراء الانتخابات بموعدها السابق.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort