تحرير الشام تشنّ هجماتٍ عنيفة بمنطقة الرهجان في ريف حماة الشرقي

لاتزال موجاتُ القصف العنيف التي يشنّها طيران النظام مستمرة باستهداف المدن والمناطق الآهلة بالمدنيين دون هوادة، حيث فقد مدنيٌّ حياتَه جرّاء قصفٍ لطائرات النظام على بلدة اللطامنة، الواقعة في ريف حماة الشمالي، في حين فقد ثلاثة مدنيين بينهم طفل حياتهم إثر قصفٍ نفّذته مدفعية النظام طال البلدة ذاتها، وعاود طيران النظام قصفه لقرى “الفكة، الرويضة والشطيب” موقعاً العديد من الإصابات في صفوف المدنيين، فضلاً عن الأضرار المادية الجسيمة التي لحقت بممتلكاتهم.

ومن جانب آخر تتواصل المعارك العنيفة بين “هيئة تحرير الشام”، وتنظيم “داعش” في الريف الشمالي الشرقي لحماة، إثر تجدد الهجوم العنيف الذي شنته “تحرير الشام” على مجمل منطقة الرهجان، وتمكنت الأخيرة من تفجير عربة مفخخة لتنظيم “داعش” قرب قرية سرحا الجنوبية التي أعادت “هيئة تحرير الشام” سيطرتها عليها عقب هذه المعارك.

بينما لا تزال قرية الشاكوسية وبعض المناطق الصغيرة المحيطة بها تحت سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وتمكنت تحرير الشام من تحقيق تقدمٍ ملحوظ في منطقة الرهجان، عقب شنّها هجوماً واسعاً لاستعادة المناطق التي فقدتها خلال الهجوم الأخير لـ”داعش”، والذي بدأه انطلاقاً من منطقة عقيربات بريف حماة الشرقي، حيث اتهمت تحرير الشام قوات النظام بالتواطؤ مع تنظيم “داعش” وتمكين الأخير من العبور في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام ليصل إلى مناطق سيطرة تحرير الشام من خلال اتفاق بين النظام و”داعش” يقضي بذلك.

قد يعجبك ايضا