تحركات من الدستوري الحر في تونس “لعزل” الغنوشي من رئاسة البرلمان

تحرّكٌ جديدٌ للحزب الدستوري الحر في تونسَ، بقيادة عبير موسي، لسحبِ الثقةِ من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، واعتباره مجاوزاً بتصرفاته القانونَ التونسيَّ.

الدستوريُّ الحرُّ، أعلنَ عن جمع توقيعات لإمضاء عريضة تستهدف سحبَ الثقة من الغنوشي، بعد تزايُدِ الدعوات من قِبَلِ نوَّابٍ في البرلمان لعزله عن منصبه ولتفاقم تجاوزاته القانونية وخروقاته السياسية.

 

تجاوزاتٌ لرئيس البرلمان، أهمُّها إصرارُهُ على الانقلاب في الجلسة العامَّة وإلغاءِ دورها، والسطوِ على إدارة النواب وفرضِ تمرير قرارات داخل مكتب المجلس بالقوة وخرق القانون، بِحَسَبِ بيانٍ للدستوري الحر.

البيانُ اعتبرَ أنَّ هذه الممارساتِ أصبحتْ تُهدِّدُ مؤسّساتِ الدولة التونسية، مشدداً على أنَّ بقاءَ الغنوشي على رأس البرلمان أصبحَ يُمثّلُ خطراً على الأمن القومي للبلاد ويجب وضع حدٍّ لممارساته.

الدستوري الحر طالبَ النوَّابَ في البرلمان بدعم العريضة الجديدة والإسراع في تجميع الإمضاءات الضرورية لتقديم طلب سحب الثقة من رئيس البرلمان والتصويت عليه.

وسبقَ وأنْ واجهَ الغنوشيُّ خطرَ الإبعاد عن منصبه في يوليو/تموز الماضي، بعدما تقدَّمتْ أربعُ كتل نيابية بلائحةٍ لسحب الثقة منه، لكنَّ البرلمانَ أسقطها خلال جلسة عامة على خلفية اعتراض وتأييد عدد من النواب للائحة المُقدَّمة.

قد يعجبك ايضا