تحركات لفصائل مسلحة تنذر بوقوع اشتباكات غربي ليبيا

وقائع وأحداث جديدة في غرب ليبيا تبعث إشارات جدية على اقتراب البلاد من دخول دائرة النار من جديد، على وقع الخلاف السياسي وبوادر الانقسام بين مؤسسات الدولة.

مصادر عسكرية كشفت أن أرتالاً مسلحة تحركت من مدينة الزنتان نحو العاصمة طرابلس، في مؤشر لتصاعد نذر اقتتال وشيك بين الفصائل المسلحة المسيطرة فعلياً على الأرض غربي البلاد.

المصادر أكدت أن الرتل العسكري المدعم بمدرعات ودبابات، يحمل شعار ما يسمى بـ ” المجلس العسكري الزنتان” تحرك باتجاه طرابلس العاصمة على بعد قرابة مئة وخمسة وثلاثين كيلومتراً شمال شرقي مدينة الزنتان.

وبحسب المصادر فإن الرتل كان يضم أكثر من أربع شاحنات محملة بالدبابات، وثلاث عربات غراد، ومضادات للطيران وأكثر من ثمانين سيارة تحمل أسلحة متوسطة وثقيلة توجهت إلى جنوبي طرابلس.

تحركات فسرها مراقبون بأنها تأتي استعداداً لمواجهات محتملة بين هذا الفصيل وفصائل أخرى تدين بالولاء لرئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة الذي أقال مؤخراً أسامة الجويلي آمر منطقة الزنتان العسكرية ومدير الاستخبارات العسكرية، على خلفية مشاركته في استقبال رئيس الحكومة المعين من قبل البرلمان فتحي باشاغا عند محاولة دخوله العاصمة.

وبحسب مراقبين فأن رفض الدبيبة تسليم السطلة يعتبر أحد أهم الأسباب التي تهدد الأمن القومي للبلاد، وربما تعيده إلى مربع الفوضى مجدداً، ويعرقل مسيرة الحل الدبلوماسي التي ترعاها الأمم المتحدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort