تحذير جديد من تفاقم ذوبان نهر ثويتس الجليدي وتسببه بعواقب وخيمة

حذّرت دراسة جديدة من تفاقم ذوبان نهر ثويتس أو ما يسمى بنهر “يوم القيامة الجليدي” في غرب القارة القطبية الجنوبية.

وتمكن العلماء لأول مرة من الحصول على بيانات من تحت النهر بمساعدة الغواصة “راين” غير المأهولة، التي اخترقت الجزء الأمامي من النهر.

والتقطت الغواصة بيانات تُظهر أن الماء الدافئ يصل إلى 33.89 درجة فهرنهايت، حيث يعمل هذا الماء الدافئ على إذابة حواجز مهمة، تفسح المجال للشقوق في الجليد.

وبحسب الدراسة، فإن الأمر يشكل عواقب وخيمة للغاية على الذين يعيشون على طول الساحل، حيث سيؤدي انهيار النهر الجليدي إلى رفع مستويات سطح البحر بمقدار 1.5 إلى 3 أقدام، مما يؤدي إلى إغراق المدن الساحلية في جميع أنحاء العالم.

ويعد نهر ثويتس الجليدي جزءا كبيراً من الغطاء الجليدي في غرب أنتاركتيكا الذي يتدفق إلى خليج باين آيلاند، حيث يختفي هذا الجرف الجليدي أسرع من أي جرف جليدي آخر في المنطقة، بسبب المياه التي تحته وتأكل قاعدته.

قد يعجبك ايضا