تحذير أممي من “كوراث إنسانية” في حال مهاجمة مدينة رفح

بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه أعطى أوامر للجيش للتحضير لشن هجوم على رفح بجنوب قطاع غزة، حذَّر المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، من عواقب إنسانية وصفها بالكارثية في حال أي هجوم إسرائيلي على المدينة المكتظّة بالمدنيين، التي تعتبر بوابة دخول المساعدات الإنسانية لغزة.

وخلال مؤتمر صحفي داخل المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك، شدّد وينسلاند على ضرورة وقف فوري للقتال، على اعتبار أن الأعمال العسكرية المتواصلة تجعل من المستحيل على الأمم المتحدة تقديم المساعدات بشكل فعال في مناطق القطاع.

ونبّه المسؤول الأممي إلى أن نظام المساعدات الإنسانية ليس مصمماً ومُعدّاً لتوفير جميع السلع في غزة التي يعيش فيها أكثر من مليوني شخص، مضيفاً أن إمداد القطاع بشكل صحيح بالمساعدات يتطلب الاستمرارية بدخول تلك المساعدات.

من جهته حذر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “فيدانت باتل” أن أي عملية عسكرية إسرائيلية دون تخطيط في مدينة رفح ستكون كارثةً، وقال إن بلاده لن تدعم أي تحرك إسرائيلي من هذا النوع.

بايدن: الرد العسكري الإسرائيلي في غزة تجاوز الحد
إلى ذلك، قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إنّ الردّ العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة على الهجوم الذي شنّته حركة حماس ضدها “تجاوز الحد”، حسب وصفه، مضيفاً أنه يضغط من أجل زيادة المساعدات الإنسانية، ووقف القتال، وإطلاق سراح الرهائن.

قد يعجبك ايضا