تحذير أممي من صعوبة أوضاع اللاجئين السوريين بالعراق

بيانٌ مشتركٌ بالذكرى العاشرة لاندلاع الأزمة في سوريا، أصدرتْه أربعُ منظماتٍ تابعةً للأمم المتحدة حذَّرتْ فيه من الصعوباتِ التي يعانيها اللاجئون السوريون في العراق.

البيانُ المشترك الذي وقَّعتْ عليه، كُلٌّ من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالعراق، وبرنامجِ الأغذية العالمي ومنظمةِ اليونيسيف، وصندوقِ الأمم المتحدة للسكان، قال إنّ اللاجئين السوريين في العراق، يعيشون أوضاعاً إنسانيةً صعبةً، في كثيرٍ من المجالات لا سيَّما الغذائيةَ والصحيةَ والتعليمية.

وأوضحت المنظمات الأربعة، أن ما يزيد على ستين بالمئة من العوائل السورية اللاجئة بالعراق، خفّضتْ استهلاكَها الغذائيَّ بشكلٍ كبير، على خلفيَّةِ تراجُعِ القدرة الشرائية، مشيراً إلى أنَّ ثلثَ هذه العائلات يعتمدُ على المساعداتِ النَّقديَّةِ الإنسانية.

المنظماتُ الموقِّعةُ على البيان، جدَّدتْ التزامَها بدعم اللاجئين، بما في ذلك تمكينُ الحكومة العراقية وحكومةِ إقليم كردستان من تحقيق أهداف التنمية، والسماحِ للاجئين بالحصول على مستقبلٍ هادفٍ وكريمٍ من خلال الوصول إلى التعليم والتوظيف والرعاية الصحية.

واختُتِمَ البيانُ بالتحذير من أنَّه في حال استمرارِ الازمة السورية أكثرَ من ذلك، فإنَّ مستقبلَ جيلٍ كاملٍ من السوريين مُعرَّضٌ للخطر حيث لم يَعُدِ العالمُ ملتزماً بتقديم الدعم للاجئين.

قد يعجبك ايضا