تحذيرات من مخاطر هروب جماعي لإرهابيي داعش المحتجزين لدى قسد

تحذيراتٌ جديدةٌ لقادة عسكريين أمريكيين من المخاطر التي يشكّلها عناصر تنظيم داعش الإرهابيّ المحتجزين لدى قوّات سوريا الديمقراطيّة في مناطقِ شمال شرقي سوريا.

صحيفة النيويورك تايمز الأمريكيّة قالت في تقريرٍ لها، إنّه خلال الشهرين الماضيين شهدت أحدُ أكبر مراكز الاحتجاز في مدينة الحسكة أعمال شغبٍ من قبل عناصر داعش المحتجزين.

القادة الأميركيون أبلغوا محققين من مكتب المفتّش العامّ في وزارة الدّفاع الأمريكيّة، البنتاغون، أنّ تلك الاضطرابات رغم إخمادها تشكّل مخاطر عاليةً لعمليّات هروبٍ جماعي، حسب التقرير.

مسؤولو مكافحة الإرهاب الغربيون بدورهم أكّدوا أنّه كلما طالت فترة احتجاز عناصر داعش الأجانب، أصبحوا أكثر تطرفا وزاد احتمال هروبهم بشكل جماعي.

من جانبه قال رئيس معهد الأمن في معهد دراسات الحرب في الشرق الأوسط، نيكولاس هيراس، إنّ لدى داعش أيضاً سياسةً طويلة الأمد للسعي إلى إخراج عناصره من السجن، ممّا يجعل مرافق قوّات سوريا الديمقراطيّة محط تركيز التنظيم لتجديد هجماته وتنظيم صفوفه في سوريا والعراق.

الصحيفة الأمريكيّة أشارت في تقريرها إلى حالات الفرار لعناصر التنظيم التي شهدتها مراكز الاحتجاز عقب العمليّات العسكريّة لجيش الاحتلال التركيّ في مناطق شمال شرقي سوريا.

ويقبع في مراكز الاحتجاز لدى قوّات سوريا الديمقراطيّة نحو اثني عشر ألف عنصر من داعش منهم نحو ثلاثة آلاف عنصر أجنبي، ينحدرون من نحو خمسين دولة، عدا عن عشرات الآلاف من أفراد عائلاتهم الموجودين في المخيمات.

ودعت الإدارة الذاتيّة لشمال شرق سوريا في العديد من المناسبات المجتمع الدولي وقوات التحالف لإنشاء محكمةٍ دوليةٍ في سوريا، لمحاكمة عناصر تنظيم داعش الإرهابي شمال وشرق سوريا.

قد يعجبك ايضا