تحذيرات من عودة “قوية” لتنظيم داعش الإرهابي إلى سوريا والعراق

تنظيم داعش الإرهابي يستعد للعودة بقوة مضاعفة، هذا ما أكده تقرير أمريكي جديد يحذر من عودة أكثر خطورة للتنظيم، في ظل تحضيره لاستعادة أراض في سوريا والعراق بشكل أسرع.

التقرير الذي أعده مركز دراسات الحرب بواشنطن، أوضح بأن داعش لايزال يحفتظ بشبكة مالية عالمية تمول عودته، وتمكنه من إعادة هيكلة عملياته للعودة.

وونتيجة التباطؤ في مكافحة داعش، أكد التقرير الأمريكي بأن ذلك منحه فرص للتخطيط للمرحلة الثانية من الحرب، وأشار إلى إمكانية شنه سلسلة من الهجمات في أوروبا، معتبرا أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخطأ بالإعلان عن القضاء على التنظيم، ومغادرة القوات الأمريكية لسوريا.

ومع احتفاظه بشكبته المالية، قال التقرير إن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، كان يعمل بشكل ممهنج على إعادة تشكيل التنظيم، للتحضير لموجة جديدة من العنف قد تشهدها المنطقة خلال الأشهر المقبلة.

وتمكن التنظيم الإرهابي من المحافظة على عدد كاف من الأسلحة والتجهيزات في شبكة من الأنفاق ومناطق دعم أخرى، بهدف تجهيز قوات جديدة.

ولم يقتصر الامر على الاسلحة والتجهيزات بل امتد ليشمل فرض التنظيم الضرائب على السكان، مما أدى إلى نزوح عدد كبير منهم، وسيطرته على جيب صغير من الأراضي في العراق بحكم الواقع، وذلك وفق ما ذكر التقرير الأمريكي.

أما في سوريا، فبحسب مركز دراسات الحرب بواشنطن والذي أعد التقرير، فإن الوضع أصعب بسبب وجود قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق البلاد والتي لا تدخر جهدا في ملاحقة الخلايا النائمة لداعش الإرهابي، بعد أن قضى عليه في آخر جيوبه شرقي دير الزور.

التقرير دعا الولايات المتحدة لاتخاذ تدابير عاجلة لتقويض إعادة ظهور “داعش” في العراق وسوريا من جديد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort