تحذيرات لسبع محافظات من ارتفاع منسوب دجلة والفرات

ازمة محتملة بسبب الفيضانات والسيول التي تضرب العراق، حيث تستعد إدارة سد الموصل في محافظة نينوى لفتح بوابات السد نتيجة ارتفاع منسوب المياه في نهري دجلة والفرات، وسط تحذيرات من تعرض عدة قرى في سبع محافظات عراقية إلى الغرق.

خلية الأزمة الحكومية أطلقت تحذيرها لسبع محافظات عراقية لتوخي الحذر الشديد من ارتفاع منسوب مياه الأنهار الذي سينتج من فتح بوابات سد الموصل بعد امتلاء طاقته التخزينية.

وزارة الموارد المائية، أيضاً أصدرت توجيهاتها ضمن خلية الأزمة المشكلة في جميع المحافظات لمعالجة مياه الأمطار والسيول، وذلك بالتزامن مع موجة الأمطار الغزيرة التي تشهدها غالبية المدن والمناطق والتي يُتوقع أن تستمر خلال الأيام المقبلة.

جمال العادلي وزير الموارد المائية قال بأنهم يحاولون تحويل معظم المياه الزائدة التي ليست لديهم القدرة على خزنها إلى الأهوار الوسطى والغربية، لافتاً إلى أن الوضع مسيطَر عليه ولكن لديهم هاجساً واحداً جنوبي العراق من نهر الكارون حيث بدأت تدخل تدفقات كبيرة من المياه لم تأتيهم منذ عشرات السنين.

وقبيل فتح سد الموصل خرج جسر الحرية في نفس المدينة عن الخدمة، كأول بوادر الأزمة. أما محافظات الجنوب ميسان والبصرة وواسط فتستعد هي الأخرى لاستقبال أكبر موجة سيول قادمة من إيران من دون أن تكون هناك خطة حكومية لاستيعابها والسيطرة على الفيضانات المحتملة أو حتى الاستفادة منها بزيادة نسبة المساحات المزروعة كما يقول الخبراء.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تُطلق فيه الحكومة العراقية تحذيراً واضحا للسكان، لكنه تحذير يخلو من خطة لاستيعاب الأزمة، تاركة الأمر للقدر والدعاء بعيداً عن التخطيط المسبق.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort