تحذيرات بمعاقبة موسكو في حال وفاة المعارض الروسي نافالني

قضيةُ المعارضِ الروسيّ أليكسي نافالني تعود للواجهة من جديد؛ لترسم توافقاً أمريكياً أوروبياً على معاقبة روسيا، بعد التقارير الطبية التي تحدثت عن احتمال مواجهة نافالني لخطرِ الموت بسبب تدهور حالته الصحيّة في سجنِ بوكروف شرق موسكو، والذي يُعتبر أحدَ أكثرَ السجونِ تشدداً في روسيا.

وفي لهجةٍ تحذيريّةٍ واضحةٍ توعدت واشنطن موسكو على لسان مستشارها للأمن القومي جيك سوليفان، باتخاذ إجراءات عقابية في حال وفاة نافالني المُضرِب عن الطعام، والذي حذّر أطباءٌ من احتمالِ وفاته في غضون أيام.

تهديدات أوروبية بفرض عقوبات إضافية على موسكو في حال وفاة نافالني

الولاياتُ المتحدةُ لم تكن الوحيدةَ في تحذيرها لروسيا من عواقبَ وفاة نافالني، فقد حذرتِ الخارجيةُ الفرنسيّة كذلك من احتمال فرض مزيد من العقوبات على روسيا، موضحةً أنّها سبق أن فرضت عقوباتٍ كبيرةً ويمكن أن تضيف أخرى، كما طالب وزيرُ الخارجية الألماني هايكو ماس بمعاينة نافالني من قبل أطباء موثوقين.

الحالةُ الصحيّة للمعارض أليكسي نافالني وطريقة تعامل السلطات الروسية معه، دفعت الأوربيين لعقد اجتماع الإثنين؛ لمناقشة تداعيات قضيته.

ويرافق الحراكَ الدوليّ تحركٌ داخليّ لحلفاء نافالني الذين دعوا للتظاهر يوم الأربعاء، بالتزامن مع الخطاب السنوي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام البرلمان.

وحُكِم على المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني بالحبس عامين ونصف العام؛ لإدانته بتهمة انتهاك شروط إطلاق سراحه المشروط في قضية فساد سابقة بعد عودته من ألمانيا، عقب فترة نقاهة بسبب تعرضه لعملية تسميم اتهمت موسكو بالوقوف خلفها.

قد يعجبك ايضا