تحذيرات أممية من مواجهة ثلث السكان في السودان انعدام الأمن الغذائي

“المصائب لا تأتي فرادى”، هذا هو حال السودانيين، فمع انعدام وجود حلول للأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ أشهر، تأتي البيانات والتصريحات الدولية الخاصة بالواقع المعيشي في البلاد لتزيد الطين بلة.

برنامج الأغذية العالمي قال إن أكثر من ثلث سكان السودان يواجهون حالياً انعدام الأمن الغذائي الحاد، مع عدم كفاية الأموال لمواجهة هذا الخطر.

البرنامج التابع للأمم المتحدة أكد أن عدد من يواجهون الخطر بلغ خمسة عشر مليون شخص، بزيادة تُقدر بسبعة في المئة عن العام الماضي، مضيفاً أنه إذا استمرتِ المؤشراتُ الحالية، فإن العدد قابل للارتفاع إلى ثمانية عشر مليوناً، أي أربعين بالمئة من سكان السودان بحلول أيلول/ سبتمبر المقبل.

ممثل برنامج الأغذية العالمي في السودان إيدي رو أوضح في بيان أن آثار الصراعات والكوارث الطبيعية والأزمات الاقتصادية والسياسية وارتفاع التكاليف وضعف المحاصيل مجتمعةً، تدفع الملايين إلى الجوع والفقر، فيما لا تتناسب مستويات التمويل مع الاحتياجات الإنسانية، وفق تعبيره.

منظمات دولية: 3 ملايين طفل يعانون من سوء التغذية الحاد

على نحو متصل، حذرت منظمات دولية من الواقع المأساوي الذي يعيشه أطفالٌ سودانيون، في ظل ما يعانونه من سوء التغذية.

منظمات بلان إنترناشونال وإنقاذ الطفولة وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) وورلد فيجن أكدت في بيان مشترك أن ثلاثة ملايين طفل سوداني دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد، وأن حوالي ثلاثمئة وخمسة وسبعين ألفاً قد يموتون هذا العام لعدم توفر العلاج.

ويتركز الجوع في السودان بمناطق الصراع، وخصوصاً في ولاية دارفور، وكانت أعلى نسبة في منطقة كرينك التي تعرضت لموجات عنف متعددة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort