تحت مسمى “العيدية”.. الفصائل الإرهابية تفرض إتاوات على المدنيين بعفرين المحتلة

تحت تهديد السلاح، يفرض عناصر الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي إتاوات على المدنيين بالمناطق المحتلة شمالي سوريا بمسميات عديدة، آخرها “العيدية” بمنطقة عفرين مع اقتراب عيد الفطر، في إطار انتهاكات لا تتوقف بحق السكان في تلك المناطق.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكد في تقرير أن فصيل “أحرار الشرقية” الإرهابي التابع للاحتلال التركي، فرض إتاوات مالية على أصحاب المحال التجارية بمناطق سيطرته بمنطقة عفرين المحتلة شمال غربي سوريا، بقيمة خمسمئة ليرة تركية تحت مسمى “العيدية”.

كما فرض فصيل “السلطان مراد” الإرهابي التابع للاحتلال إتاوات مالية بقيمة ثلاثة آلاف ليرة تركية شهرياً على أصحاب المحال التجارية الصغيرة “الأكشاك”، في قرية كفرجنة التابعة لناحية شران بريف عفرين المحتلة، مهدداً بإزالتها في حال رفض أصحابها دفع الإتاوات.

التقرير، أشار إلى إقدام فصيل “العمشات” الإرهابي على سرقة محتويات محل لبيع المواد الغذائية بقرية ترندة بريف عفرين، واستولى على ستة منازل في ناحية شيخ الحديد تعود لمدنيين بغية توطين عوائل الفصائل الإرهابية فيها، فيما أقدم عناصر فصيل “المعتصم” الإرهابي على سرقة إسطوانات غاز من إحدى المحلات في حي الأشرفية بمدينة عفرين تعود ملكيتها لمدني من أهالي قرية كيمار بريف المدينة.

ووثق المرصد أيضاً، إقدام عناصر من فصيل “السلطان مراد” الإرهابي على بيع شقتين سكنيتين في مدينة عفرين بعد الاستيلاء عليهما بقوة السلاح، فيما رفض عنصر من فصائل الاحتلال التركي إخلاء منزل لأحد المدنيين في حي الزيدية بمدينة عفرين مشترطاً دفع صاحب المنزل ألف وخمسمئة دولار أمريكي مقابل إخلائه.

هذا ويواصل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية تدمير الغطاء النباتي في منطقة عفرين، عبر قطع الأشجار التي تعود ملكيتها للسكان الأصليين، حيث أكد تقرير المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الفصائل الإرهابية أقدمت على قطع مئتين وثلاثين شجرة زيتون بناحيتي جنديرس وشران.