تحالف المعارضة يعلن موافقته على مسودة اتفاق من الوسيط الإثيوبي

بعد توتر لعدة أسابيع، أعلن التحالف الرئيسي للمعارضة في السودان، إنه تسلم مسودة اتفاق من الوسيط الإثيوبي ووافق على كل النقاط الواردة فيها.

ووفقاً لمصادر فإن المسودة تقترح أن يتألف المجلس السيادي من سبعة مدنيين وسبعة عسكريين مع تخصيص مقعد أو أكثر لشخصية محايدة.

المتحدث باسم تحالف قوى الحرية والتغيير بابكر فيصل لم يذكر تفاصيل عن مضمون المسودة، لكنه قال إن موافقتهم على مقترح الوساطة الإثيوبية تضع جميع الأطراف أمام مسؤولياتها تجاه استكمال جهود الحل السياسي.

المتحدث طالب في الوقت نفسه بإقرار الوثيقة من قبل المجلس العسكري أيضاً للانتقال بالوضع في السودان إلى مربع آخر.

ويدور خلاف منذ أسابيع بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف المعارضة بشأن شكل الحكومة الانتقالية السودانية بعد أن أطاح الجيش بالرئيس عمر حسن البشير واعتقله في 11 أبريل نيسان.

وفي مايو توصل الطرفان إلى اتفاق مبدئي يقضي بتخصيص ثلثي مقاعد مجلس تشريعي انتقالي لتحالف قوى الحرية والتغيير والسماح له بطرح مرشحين لمجلس وزراء يتألف من أعضاء يتم اختيارهم بناء على الجدارة.

ولكن الجانبين وصلا لطريق مسدود بسبب ما إذا كان مدنيون أم عسكريون يسيطرون على مجلس سيادي جديد يقود السودان إلى الانتخابات.

وانهارت المحادثات بين المجلس العسكري وتحالف المعارضة عندما اقتحمت قوات الأمن اعتصاما خارج مقر وزارة الدفاع في الثالث من يونيو حزيران وقُتل العشرات.

ولم تجر محادثات مباشرة بين الجانبين منذ ذلك الوقت ولكن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد والاتحاد الأفريقي يحاولان التوسط بين الطرفين.

قد يعجبك ايضا