تحالف الفتح ينتقد تصريحات رئيسي الجمهورية والبرلمان بشأن القوات الأمريكية

سلسلة المواقف والتصريحات التي صدرت مؤخراً عن رئيسي الجمهورية برهم صالح والبرلمان محمد الحلبوسي، المؤيدة للتواجد العسكري الأمريكي في العراق، أعادت الجدل بشأن تلك القوات إلى الواجهة من جديد.

جدل ترجم هذه المرة بحراك سياسي داخل البرلمان يقوده تحالفي الفتح وسائرون، لمطالبة الحكومة بحسم موقفها خطياً من التواجد الأمريكي.

النائب عن تحالف الفتح، محمد البلداوي، انتقد تصريحات رئيسي الجمهورية والبرلمان، بشأن مطالبتهم القوات الأمريكية بالبقاء في العراق، موضحاً أن ما جاء على لسانهما جرى بفعل الضغط الذي مارسته الإدارة الأمريكية على الرئاسات الثلاث.

البلداوي وفي تصريح صحفي له، قال إن الولايات المتحدة الأمريكية وبعد زيارة رئيسها دونالد ترامب إلى العراق سراً، أصبحت تمارس ضغوطاً هائلة على الرئاسات الثلاث، لإعلان موقفها المؤيد بشأن التواجد العسكري الأمريكي في البلاد.

وبين البلداوي أن تحالفي الفتح وسائرون كأكبر كتلتين في البرلمان لا يحاولان التصعيد في المواقف بل يعتزمان المضي قدماً في مشروع سحب القوات الأجنبية وجعل تواجد المدربين الأجانب في العراق أكثر قانونية.

النائب أوضح أيضاً أن البرلمان بانتظار التقرير الذي يقدمه رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، بشأن القواعد العسكرية الأمريكية وحجمها، لإصدار قرار خاص بها.

وكان رئيس مجلس النواب اعتبر، الأحد، أن بقاء القوات الأمريكية في البلاد ضمانة للعراق، مشيراً إلى أن الاقتراحات التي صدرت عن بعض الكتل النيابية بتقديم مشروع قانون يدعو إلى خروج القوات الأمريكية سحبت نهائياً من التداول.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort