تحالف الفتح: بغداد لن تلتزم بالحصار الأمريكي على إيران

عدم تمديد الإعفاءات على الصادرات النفطية الإيرانية، وضع العراق في موقف محرج، فمع بدء تنفيذ القرار الأمريكي بداية الشهر الجاري، شاع القلق بين الأوساط السياسية في العراق، لوجود تخوف من تأثر العلاقات بين طهران وبغداد ودخول الأخيرة في أزمات سياسية واقتصادية جديدة.

النائب عن تحالف الفتح، محمد كريم، أكد سعي الحكومة العراقية إلى إيجاد حل دبلوماسي لعدم زج البلاد بالعقوبات الاقتصادية الأمريكية على النفط الإيراني، كونها تؤثر سلباً على الاقتصاد العراقي، موضحاً استحالة وقوف العراق ضد إيران من خلال الالتزام بتلك العقوبات.

ورغم دخول العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران حيز التنفيذ منذ بداية الشهر الجاري، أكد كريم عدم التزام الحكومة العراقية بتلك العقوبات، مبيناً أن الصادرات النفطية والتبادل التجاري بين الجانبين لا زال مستمراً حتى الآن.

وفي وقت سابق، اعتبر النائب عن تحالف الفتح، فاضل جابر، أن ذهاب الحكومة نحو خيار الالتزام بالعقوبات الاقتصادية على إيران بمثابة انتحار اقتصادي للبلاد، مطالباً الحكومة باتخاذ موقف رسمي رافض لتلك للعقوبات.

من جهتها أكدت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، أن بغداد ستفصح بشكل رسمي عن موقفها من قرار واشنطن ضد إيران خلال الأيام المقبلة، مبينة أن الالتزام بالعقوبات الأمريكية سيضر بالشعب العراقي واقتصاده.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قررت في وقت سابق عدم تمديد الإعفاءات التي تتيح لبعض مستوردي النفط الإيراني مواصلة الشراء، محذرة من أن كل من يخالف القرار سيواجه بعقوبات مماثلة.

ويرى مراقبون أنه في ظل الخلافات السياسية المتعلقة باستكمال الحكومة ووجود عشرات الفصائل المسلحة التي أعلنت ولاءها المطلق لإيران في أكثر من مناسبة، فإن العراق سيدخل دوامة فوضى جديدة، تضع الحكومة في موقف لا تحسد عليه إن لم تؤمّن البديل عن الطاقة الإيرانية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort