تجدد المواجهات بين الجيش السوداني والدعم السريع في دارفور

ما إن تهدأ المواجهات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع حتى تعود وتشتعل من جديد على نحو أشد، حيث أفادت وسائل إعلام سودانية بتجدد المواجهات بين الطرفين في صحراء ولاية شمال دارفور غربي البلاد.

وسائل إعلام سودانية، قالت إن المعارك بين الجيش والدعم السريع تركّزت في محيط بادية “الزرق” وهي واحدة من أكبر قواعد الدعم السريع في إقليم دارفور.

قوات الدعم السريع بحسب منصات تابعة لها، تمكّنت من تدمير مركبة للحركات المسلحة المتحالفة مع الجيش في وادي أم بار التابعة لمحلية أمبرو بولاية شمال دارفور، واستولت على عدد كبير من المركبات القتالية وأسرت عدداً من الجنود.

في المقابل، قال الجيش السوداني في بيانٍ مقتضب، إن قواته في محيط سلاح المدرعات جنوب العاصمة الخرطوم، كبّدت الدعم السريع خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات من خلال هجومٍ استباقي، وتمكّنت من إزالة عددٍ من ارتكازاتها في ضاحية “جبرة” جنوبي الخرطوم.

موقع “سودان تربيون” نقل عن شهود عيان قولهم، إن الجيش السوداني استهدف عبر الطيران المسير والمدفعية الثقيلة أهدافاً لمعسكرات قوات الدعم السريع بالمدينة الرياضية وأرض المعسكرات ومنطقة جنوب الحزام جنوبي العاصمة الخرطوم.

وفي غضون ذلك، أصدرت لجان مقاومة الحصاحيصا بولاية الجزيرة وسط السودان، بياناً قالت فيه، إن قوات الدعم السريع اجتاحت نحو أربعين قرية في ريف المسلمية بالولاية خلال الأسبوع الماضي وارتكبت انتهاكات عديدة بحق المدنيين.

قد يعجبك ايضا