تجدد القصف بين قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة في سهل الغاب وجبل الزاوية

استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة والقذائف الصاروخية، شهدتها مناطق التماس في ريفي حماة وإدلب، بين قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهة أخرى، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد أوضح أن القصف البري المتبادل، شمل محور العمقية بسهل الغاب شمال غربي حماة، ومحاور ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

كما قصفت قوات الحكومة أماكن في كنصفرة والفطيرة وبينين جنوبي إدلب، فيما واصلت طائرات استطلاع روسية تحليقها في أجواء إدلب وجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وكانت الفصائل المسلحة قد قصفت، الأحد، مناطق سيطرة قوات الحكومة على محاور التماس بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، فيما جددت قوات الحكومة قصفها الصاروخي بعد منتصف ليل الأحد وفجر الاثنين، على بلدات وقرى ضمن جبل الزاوية وسهل الغاب.

الاحتلال التركي يستقدم نحو 25 آلية عسكرية إلى ريف إدلب
وعلى وقع الاستهدافات المتبادلة والتصعيد العسكري في محاور إدلب وحماه واللاذقية، استقدم جيش الاحتلال التركي دفعة جديدة من الآليات العسكرية، نحو الأراضي السورية.

وبحسب المرصد السوري، فقد دخلت نحو خمس وعشرين آلية محملة بمعدات عسكرية ولوجستية، عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون، شمالي إدلب، واتجه الرتل نحو مواقع الاحتلال في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

قد يعجبك ايضا