تجدد الصدامات في القدس بعد توجيه نتنياهو دعوة للهدوء

بعد ساعاتٍ من توجيه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو دعوةً إلى الهدوء، دارت صداماتٌ جديدة في القدس الشرقية، في أعقابِ أوسعِ اشتباكاتٍ تشهدها القدس منذ سنواتٍ بين الفلسطينيِّينَ والقوّاتِ الإسرائيليّة.

وسائل إعلامٍ محليّة قالت، إنّ المتظاهرِينَ الفلسطينيِّينَ ألقوا زجاجاتِ مياهٍ على عناصر الشرطة الإسرائيلية الذين ردّوا عليهم بالقنابل الصوتية، كما وأحرق شبّانٌ فلسطينيون حاوياتِ قمامةٍ في عددٍ من الشوارع المجاورة لمِنطقة باب العمود.

الهلال الأحمر الفلسطيني أشار، إلى أنّ الصداماتِ الجديدةَ أسفرت عن إصابة ستّةِ فلسطينيين بجروح، خمسةٌ منهم تلقّوا الإسعافاتِ اللازمة في المكان نفسه.

وكانت الشرطة الإسرائيلية نشرت المئات من عناصرها في محيط البلدة القديمة منعاً لوقوع أعمالِ عنفٍ مماثلةٍ لتلك التي دارت في الأيّام الأخيرة.

من جهةٍ أخرى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، إنّ الجيش مستعدٌّ لكلِّ السيناريوهات، فيما يخصُّ قطاعَ غزّة، وذلك بعد إطلاق نحو ثلاثين صاروخاً من القطاع باتّجاه جنوب إسرائيل، داعياً جميعَ الأطرافِ إلى الهدوء في القدس الشرقية.

وأبدتِ الولايات المتّحدة قلقها إزاءَ تصعيدِ العنف في القدس، مؤكِّدةً إدانتها ما وصفته خطاب “الكراهية” بعد أن أطلقت جماعاتٌ يهوديةٌ يمينية هتافاتٍ مناهضةً للفلسطينيّين.

واندلعتِ الاشتباكات في القدس خلال الأيّام الماضية، بعد أن منعتِ الشرطة الإسرائيليّة الجلوسَ على الدرجات المحيطة بباب العمود حيث يتجمّع عادةً الفلسطينيون مساءً خلال شهر رمضان.

قد يعجبك ايضا