تجدد التظاهرات احتجاجاً على الأسماء المطروحة لتولي رئاسة الحكومة العراقية

 

رغم برودة الجو وانخفاض درجات الحرارة استعادت الاحتجاجات زخمها في العراق، اذ قطع المتظاهرون الطرق والجسور بالإطارات المشتعلة جنوبي البلاد، للمطالبة برحيل الطبقة السياسية الحاكمة التي فشلت حتى الآن الاتفاق على تسمية رئيس جديد للوزراء.

العشرات من المحتجين في البصرة جددوا تظاهراتهم وقطعوا عدد من الطرق والتقاطعات والشوارع الرئيسية، إضافة لإغلاق مديرية تربية المحافظة احتجاجاً على الانباء التي تحدثت عن ترشيح محافظ البصرة أسعد العيداني لرئاسة الحكومة الجديدة.

وفي ساحة التحرير بالعاصمة بغداد جدد المتظاهرون رفضهم لمرشحي الأحزاب أسعد العيداني محافظ البصرة وعبد الحسين عبطان وزير الرياضة السابق، حيث قطعوا طريق محمد القاسم السريع الذي يعد من أكبر وأهم الطرق السريعة وسط العاصمة العراقية، كما قطعوا الشارع الرئيسي الذي يربط العاصمة بالمحافظات الشمالية عند منطقة الحسينية.

وفي كربلاء طوق المتظاهرون مقر المحافظة في محاولة لاختراق الحماية المحيطة بالمبنى، وانطلقت مظاهرة حاشدة في ميسان منددة برئيس البرلمان محمد الحلبوسي، لتشجيعه على تمرير مرشحي الأحزاب القريبة من إيران.

كما بدأ العصيان المدني في مدن الديوانية والناصرية والحلة والكوت والعمارة، في جنوب البلاد، بعد أن أغلقت المدارس والدوائر الحكومية أبوابها.

الاتحاد الأوروبي يطالب العراق بإنهاء العنف ضد المتظاهرين

من جهة أخرى طالبت بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق وزارة الداخلية العراقية بإنهاء العنف ضد المتظاهرين.

البعثة، وفي تغريدة على حسابها في “تويتر”، قالت إن ممثلي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، طالبوا في اجتماع ببغداد مع وزير الداخلية العراقي، ياسين الياسري، بالعمل بحزم ضد عمليات القتل والاختطاف والاختفاء القسري للمدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين المسالمين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort