تجدد الاشتباكات بين الجيش السوداني والدعم السريع في مدينة الفاشر

بعد أيام من الهدوء وتراجع ملحوظ في وتيرة المعارك، تجددت الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور غربي السودان.

شهود عيان أكدوا لوكالة أنباء العالم العربي بسماع دوي انفجارات قوية وتبادل لإطلاق النار مع تصاعد كثيف لأعمدة الدخان في الأجزاء الجنوبية والشرقية من مدينة الفاشر، حيت اعتمد الطرفان على تبادل الضربات بالمدفعية الثقيلة، مضيفين أن موجات النزوح من الفاشر تتزايد بشكل يومي جراء المعارك هناك.

السودان
اللجنة الدولية: القتال في الفاشر قد أدى إلى فرض “ضغوط لا تطاق” على السكان
من جهتها، حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن القتال في الفاشر قد أدى إلى فرض ما وصفتها بـ “ضغوط لا تطاق” على مئات الآلاف من المدنيين وعلى الموارد الضئيلة في المدينة.

اللجنة طالبت في بيان عبر منصة “إكس” طرفي الصراع الحفاظ على حياة المدنيين، وتمكن المنظمات الإنسانية من توفير الإمدادات الحيوية لهم، مشددة على أن المستشفيات والأسواق وامدادات المياه وغيرها من الخدمات المدنية الأساسية ليست هدفاً.

وتفرض قوات الدعم السريع حصاراً على مدينة الفاشر في مسعى للسيطرة عليها بعد أن أحكمت قبضتها على أربع مدن في إقليم دارفور من أصل خمس مدن، وسط تحذيرات دولية وإقليمية من اجتياح المدينة التي تؤوي ملايين النازحين الذين فروا من مدن الإقليم المضطرب جراء الصراع.

قد يعجبك ايضا