تجدد الاشتباكات بين الجيش السوداني والدعم السريع في الخرطوم

بعد هدوءٍ نسبيٍّ شهدته أحياء شمال وغرب مدينة أم درمان بولاية الخرطوم وسلاح الإشارة في بحري وسنار في السودان، تجددت الاشتباكات العنيفة والقصف المدفعي المتبادل بين الجيش وقوات الدعم السريع في تلك المناطق.

شهود عيان قالوا لوكالة أنباء العالم العربي بتجدد الاشتباكات في محيط سلاح الإشارة المطل على القيادة العامة للجيش السوداني بمدينة الخرطوم بحري، فيما شنت طائرات الجيش ضربات مكثفة على تجمعات قوات الدعم السريع في عدد من أحياء مدينتي الخرطوم وبحري اللتين تشكلان إلى جانب أم درمان العاصمة الكبرى.

أما في ولاية سنار جنوب شرق البلاد فقد دارت معارك هي الأعنف من نوعها بين الجيش والدعم السريع في منطقة جبل موية غرب المدينة بحسب وسائل إعلام سودانية، قالت إن المعارك أجبرت عدداً كبيراً من السكان على النزوح إلى قلب المدينة.

وفي الفاشر، عاصمة شمال دارفور، عاد الهدوء إلى المدينة التي شهدت معارك عنيفة خلال الأيام الماضية بين الجيش وقوات الدعم السريع وسط انقطاع شبكات الاتصالات والإنترنت عن أجزاء واسعة من المدينة خصوصا الجزء الشمالي.

واندلع الصراع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في منتصف نيسان/ أبريل من العام الماضي بعد خلافات حول خطط لإعادة هيكيلية الجيش في إطار عملية سياسية مدعومة دولياً كان من المفترض أن تنتهي بإجراء انتخابات.

قد يعجبك ايضا