تأجيل القمة العربية في الجزائر وتلميحات بأن تكون الصحراء الغربية السبب

بعد توجّه وفدٍ من الأمانة العامّة لجامعة الدول العربية، برئاسة الأمين العام المساعد، حسام زكي إلى الجزائر للبدء بالتحضيرات الأوليّة لعقد القمّة العربية، تقرّر إرجاء القمّة الدورية، بزعم انتشار فايروس كورونا.

حسام زكي قال في تصريحاتٍ صحفية، إنّه وبعد التشاور مع الجزائر، فإن الجامعة العربية كان لديها خيار تأجيل القمّة أيضاً، لأنّ هذه الفترة تشهد ارتباكاً بسبب وضع كورونا، في حين أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية، أنّ ما يتم تداوله من تقاريرَ عن تأجيل القمة العربية في الجزائر مغالطة، لأن تاريخها لم يحدّد أصلاً.

من جانبهم، يرى مراقبون أنّ تأجيل القمّة العربية هو نتيجة للصراع المغربي الجزائري، المتمثّل بقضية الصحراء الغربية، وهو ما قد يكون قد فجّر خلافاً داخل اللجنة التحضيرية للقمّة، مشيرين إلى أنّ التأجيل يفسح المجال لوساطةٍ سعودية، وفي حال فشل الوساطة يمكن سحب احتضان القمّة من الجزائر.

بدوره، استبعد المحلّل الجزائري، حكيم بوغرارة، في تصريحاتٍ صحفية، أن يكون هناك تأجيلٌ للقمّة، وأنّ كلَّ ما في الأمر أنّ التحضير يحدث في ظلّ أمور استثنائية، بسبب كثرة بؤر التوتّر والخلافات العربية، ممّا يجعل التنسيق صعباً، خاصّة في ظلّ بروز خلافاتٍ عميقة تتطلّب التقريب فيما بينها.

وفي نهاية أغسطس/آب الماضي، قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، متهمةً إياّه بارتكاب “أعمال عدائية”، بينما أعربت الرباط عن أسفها للقرار، ورفض ما أسمتها بـ”المبررات الزائفة”، بعد عقودٍ من الخلافات والتوترات في العلاقات بسبب ملف الصحراء الغربية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort