بيونغ يانغ تعدم مبعوثها الخاص للولايات المتحدة بعد فشل قمة هانوي

حملت بيونغ يانغ مسؤولية فشل قمة هانوي، التي جمعت زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، والرئيس الأميركي دونالد ترمب، في شباط/ فبراير، لمبعوثها الخاص إلى الولايات المتحدة، كيم هيوك شول، الذي قالت تقارير صحافية إنه أعدم رمياً بالرصاص.

وأفادت تقارير صحافية كورية جنوبية، أن بيونغ يانغ أعدمت مبعوثها الخاص إلى الولايات المتحدة، رمياً بالرصاص مع أربعة آخرين من وزارة الخارجية الكورية الشمالية.

وقالت صحيفة “شوسون إلبو” إن كيم هيوك شول، كُلِّف بالعمل التحضيري وسافر إلى العاصمة الفيتنامية بالقطار الخاص لكيم جونغ أون، لكنه عومل ككبش فداء “لخيانته القائد الأعلى” بعدما أعادته الولايات المتحدة إلى بلاده قبيل القمة، وذلك وفقاً لما ورد في الصحيفة.

وأكدت الصحيفة، نقلاً عن مصدر لم تحدده، أن كيم هيوك شول أعدم في آذارالماضي في مطار ميريم مع أربعة مسؤولين في الخارجية بعد تحقيق، بينما لم تذكر الصحيفة أسماء المسؤولين الآخرين الذين أعدموا.

كما قالت الصحيفة إن شين هيي يونغ، مترجمة كيم، أرسلت أيضاً إلى السجن بسبب خطأ في الترجمة خلال القمة، ونقلت عن مصدر دبلوماسي، أن يونغ لم تترجم مقترح كيم الجديد عندما أعلن ترمب أن “لا اتفاق”، وغادر طاولة المفاوضات.

وكانت قمة هانوي التي جمعت كيم جونغ أون ودونالد ترمب، انتهت من دون بيان مشترك، حيث لم يتمكنا من الاتفاق بشأن وضع حد للبرامج النووية لبيونغ يانغ، مقابل رفع العقوبات عنها، ومنذ ذلك الحين، صعدت كوريا الشمالية ضغوطاتها خصوصاً بقيامها باختبارين صاروخيين.

قد يعجبك ايضا