بيونغ يانغ ترد على التهديدات الأمريكية بإطلاق صاروخ باليتسي في عرض البحر

من جديد… تتصاعدُ الحرب الكلامية بين كوريا الشمالية وأمريكا حول سلسلة التجارب الصاروخية التي أطلقتها بيونغ يانغ الأسبوع الماضي، والتي واجهتها واشنطن بعقوبات جديدة.

وفي خطوة قد تزيد من مستويات التوتر بين الدولتين، اختبرت كوريا الشمالية صاروخاً ثالثاً بعد ساعات من انتقادها تحركاً أمريكياً لفرض عقوبات جديدة رداً على تجاربها السابقة.

قيادة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية قالت إنَّ كوريا الشمالية أطلقت مقذوفَاً غيرَ محدد، دون ذكر تفاصيل، فيما قال خفر السواحل الياباني إن بيونغ يانغ، أطلقت مقذوفاً ربما كان صاروخاً باليستياً.

وهذا هو ثالث إطلاق منذ بداية العام الحالي، وهو معدّلٌ سريع على نحو غير معتاد في التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية.

ودافعت بيونغ يانغ عن تجاربها الصاروخية معتبرةً أنها حقٌّ مشروع للدفاع عن النفس، وقالت إن الولايات المتحدة تتعمد تصعيد الوضع بفرض عقوبات جديدة.

وزارة الخارجية قالت في بيان إنَّ إطلاق الصواريخ في الآونة الأخيرة يأتي ضمن جهود بيونغ يانغ لتحديث قدرات الدفاع الوطنية، ولا يستهدف أيَّ دولة بعينها أو الإضرار بأمن دول الجوار، محذرةً من ردِّ فعلٍ أقوى إذا تبنت الولايات المتحدة نهجاً تصادمياً حسب وصف البيان.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد فرضت الأربعاء الماضي أول عقوبات من جانبها على برامج التسلح الكورية الشمالية في أعقاب سلسلةٍ من عمليات إطلاق الصواريخ.

قد يعجبك ايضا