بينييرو: 11 ألف أجنبي في سوريا ترفض دولهم استقبالهم لعلاقتهم بـ “داعش”

رئيس لجنة تقصي الحقائق الخاصة بسوريا باولو بينييرو، أعلن في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، الثلاثاء، عن وجود أحد عشر ألف أجنبي في سوريا ترفض دولهم استقبالهم بسبب صلاتهم مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف بينييرو أن بعض الدول اتخذت إجراءات إضافية بتجريد هؤلاء من الجنسية لمنع عودتهم، أو الموافقة على نقلهم إلى بلدان قد يتعرضون فيها للتعذيب أو سوء المعاملة أو الإعدام.

وطالبت واشنطن حلفاءها الغربيين مرارا بالمساعدة، في قضية الدواعش المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية، وحذرت الدول الأوروبية من اتخاذ قرار بالتخلي عن مواطنيها الدواعش، مشددة بذات الوقت على ضرورة آلا يلقي التحالف العبء على سلطات محلية تحارب الإرهاب، في إشارة إلى الإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا.

قوات سوريا الديمقراطية من جانبها، طالبت دول العالم باستلام مواطنيها الدواعش، أو إقامة محكمة دولية في شمال وشرق سوريا، المكان الذي ارتكبت التنظيم الإرهابي انتهاكاته وجرائمه بحق المدنيين، وتحقيق العدالة بمحاكمتهم هناك.

وفي سياق آخر، أشار رئيس لجنة تقصي الحقائق الخاصة بسوريا إلى أن عناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية يستخدمون الطائرات المسيرة لمهاجمة المواقع العسكرية للقوات الموالية للنظام السوري في اللاذقية.

وأوضح باولو بينييرو أن الإرهابيين يقومون بإطلاق وابل من الصواريخ باتجاه المناطق التي يسيطر عليها النظام، وبحسب بينييرو فأن هذه الهجمات التي قال إنها غالبا ما تكون عشوائية، أرهبت وقتلت وشوهت عشرات المدنيين في المناطق الريفية من حلب وحماة وأماكن أخرى.

المسؤول الأممي قال أيضاً إن أكثر من 6.6 مليون باتوا مشردين داخليا في جميع أنحاء البلاد، وأن أكثر من 5.6 مليون لاجئ فروا من النزاع المستمر منذ ثماني سنوات.

ankara escort çankaya escort