بينها صلبان… جدل في الكويت على خلفية إغلاق السلطات محالَّ تبيع رموز دينية ممنوعة

أعلنت وزارة التجارة الكويتية أنها أغلقت محالَّ لبيع المشغولات الذهبية في منطقة السالمية بمحافظة حولي، لارتكابها عدة مخالفات، من بينها عرض وبيع رموز دينية ممنوعة في البلد الخليجي.

وذكرت الوزارة أن المخالفات شملت نحو أربعة محال خالفت النظام العام، وقامت بعرض قطع ذهبية يمنع بيعها في الكويت، ومنها تماثيل لبوذا ورموز يهودية وقطع للمثليين وعبدة الشيطان.

وتابعت، بأنه تم حصر المضبوطات والتحفظ عليها وإغلاق المحال، وجارٍ استكمال الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

وأثار قيام السلطات الكويتية بهذه الخطوة، جدلاً واسعاً في الكويت، واعتبر ناشطون على مواقع التواصل بأن ذلك مؤشر خطير يهدد واقع الحريات الدينية في الكويت، خاصة بعد أن تم تسريب وتداول بأن من بين المضبوطات كانت هناك صلبان مجسمة لحملها صوراً ذات دلالات دينية.

وأوضح الناشطون، أن قرار وزارة التجارة بمنع بيع الصليب في سوق الذهب والذي يعتبر رمزاً مقدساً للديانة المسيحية يعتبر مخالفة دستورية ومسلكاً خطيراً باتجاه التطرف والتعدي على مبدأ التسامح والتعايش في البلاد.

فيما تساءل آخرون حول ما إذا كانت الخطوة فردية، أم أنها استجابة لقرار صادر من دوائر عليا.

ومن جهتها، قالت الكاتبة الكويتية الجازي السنافي، على صفحتها بموقع تويتر: “من المخزي منع بيع الصلبان والرموز الدينية لمعتنقي الديانات الأخرى بحجة أنها مخالفة! التعايش سمة المجتمع الكويتي أما هذا التشدد فليس إلا سلوكاً دخيلاً على مجتمعنا.”

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort