بيسكوف يقول إن موسكو وواشنطن تقفان على “مسارين” مختلفين

المتحدّث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف

انتهى الأسبوع الدبلوماسي من المحادثات بين القوى الغربية وموسكو في ثلاث مدنٍ أوروبية دون أيِّ اتفاقٍ حول الملفّ الأوكراني أكثر الملفات سخونة بين الجانبين منذ الحرب الباردة، في حين لا يزال الغرب يلوِّح بالعقوبات الاقتصادية على روسيا، والتي لم تكشف بعد عن خطتها حول غزوٍ محتملٍ لأوكرانيا.

المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، قال في مقابلةٍ مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، إنّ موسكو وواشنطن تقفان على مسارين مختلفين بشأن العديد من القضايا الأمنية، ما يثير القلق بشكلٍ فعلي، وذلك رغم وجود “بعض التفاهم” في علاقات البلدين

وركزت المحادثات بين القوى الغربية وروسيا الأسبوع الماضي، بشكلٍ أساسيٍّ على المقترحات الأمنية التي قدَّمها الجانب الروسي إلى الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي نهاية العام الماضي ومطالبته بوقف توسّع حلف “الناتو” شرقاً، على خلفية تصاعد الأزمة في أوكرانيا

سفير روسيا: توسع الناتو أحد أخطر التهديدات للأمن القومي الروسي

إلى ذلك، قال السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف، إنّ التوسّع المُحتمَل لحلف شمال الأطلسي “الناتو” شرقاً، يمثّل أحد أخطر التهديدات للأمن القومي الروسي، حيث تتقلّص بذلك المدّة الزمنية لبلوغ صواريخ الحلف الأراضي الروسيّة.

السفير الروسي أشار خلال مقابلةٍ مع مجلة “نيوزويك” إلى أنّ المحور الرئيسي للمحادثات مع واشنطن والناتو، هو الحفاظ على السلام والاستقرار في أوروبا بتطوير الضمانات الأمنية التي اقترحتها موسكو، مضيفاً أنّ روسيا ستقرِّر ما إذا كان من المناسب مواصلة العمل مع الولايات المتحدة عندما تتلقّى ردوداً على مقترحاتها، بحسب تعبيره.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort