بيدرسون يدعو إلى حل سياسي لإنهاء معاناة السوريين

بمناسبة مرور أحد عشر عاماً على بداية الأزمة السورية في متنصف آذار مارس عام ألفين وأحد عشر، دعا المبعوثُ الأممي إلى سوريا غير بيدرسون للوصول لحل سياسي ينهي معاناة السوريين ويخرج البلاد من أزمتها.

المبعوث الأممي أوضح أن الصراع في سوريا يدخل عامه الثاني عشر، ما يمثل علامة فارقة أخرى، مشيراً إلى أنه للخروج من هذا المأزق يتحتم على الأطراف أن تتوصل إلى حل يعيد سيادة سوريا، ويُمكن الشعب من تقرير مستقبله.

بيدرسون قال إن رسالته للجميع واحدة وهي أن الحل العسكري وهم، حيث لم تحدث تحولات في الجبهات منذ عامين، مضيفاً أن المأزق مستمر، إضافة إلى الانهيار الاجتماعي والاقتصادي الذي تشهده البلاد.

وبشأن المفاوضات أشار بيدرسون إلى استمرا تواصله مع الحكومة السورية وما يعرف بـ”لجنة المفاوضات المعارضة” على أوسع نطاق بهدف تعزيز تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم اثنين وعشرين أربعة وخمسين لعام ألفين وخمسة عشر.

ويطالب القرار اثنان وعشرون أربعة وخمسون جميع الأطراف في سوريا بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية ويحث الدول الأعضاء في مجلس الأمن، على دعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.

كما يدعو القرار الأمم المتحدة إلى أن تجمع بين الأطراف للدخول في مفاوضات رسمية، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، بهدف إجراء تحول سياسي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort