بيدرسن يحمّل دمشق مسؤولية فشل المحادثات الدستورية في جنيف

لا جديد على الساحة السياسية في سوريا بعد فشل الجولة الأخيرة من مباحثات اللجنة الدستورية في جنيف، بين وفدي الحكومة السورية وما تسمى المعارضة، وكانت محبطة للغاية بحسب توصيف المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون.

بيدرسن قال، إنّ وفد الحكومة السورية في الاجتماع الأخير للجنة الدستورية، رفض إدخال أيّة تعديلات على النصوص المقترحة من قبله، مشيراً إلى أنّه لم يلمس أرضية مشتركة بين الطرفين خلال المحادثات.

المبعوث الأممي، أوضح أنّ وفد الحكومة قدّم نصوصاً تخصُّ سيادة البلاد واستقلاليتها ووحدة أراضيها ومكافحة الإرهاب والتطرف، بينما تركّزت نصوص وفد المعارضة في الخارج على القوات المسلحة وأجهزة الأمن والاستخبارات، في حين اقترح الممثلون عن المجتمع المدني نصّاً يخصُّ سيادة القانون.

وخلال اجتماع عقد في الثاني والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر، فشل الطرفان وبحسب بيدرسون في الاتفاق على كيفية مواصلة المشاورات، غير أنّهما اتفقا على إمكانية تقديم الممثلين عن المجتمع المدني المزيد من النصوص.

بيدرسون لفت أيضاً إلى أنّ وفد ما تسمى المعارضة عرض سلسلة تعديلات على النصوص المقترحة من قبله في الفترة ما بين الثامن عشر والحادي والعشرين من تشرين الأول، بغية التوصل إلى أرضية مشتركة، بينما راجع الممثلون عن المجتمع المدني مقترحاتهم.
بيدرسن يتهم لجنة صياغة الدستور بالعجز عن تقديم نصوص للمناقشة
اللجنة المعنية بصياغة مشروع الدستور الجديد، والتي تضمّ خمساً وأربعين عضواً، وبحسب المبعوث الأممي، لم تستطع تقديم النصوص الأولية ومناقشتها وإطلاق عملية مثمرة لصياغة مشروع الدستور الجديد.

وأعرب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، عن خيبة أمله إزاء فشل وفدي التفاوض في الاتفاق على عقد اجتماع جديد للجنة الدستورية بحلول نهاية العام الجاري.

كما أبدى بيدرسن عزمه على مواصلة العمل مع جميع الأطراف بغية التعامل مع التحديات القائمة، منوّهاً إلى أنّ إحراز أيّة نتيجة أمر يحظى بأهمية عاجلة، بحسب تعبيره.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort