بيان دولي يدعو لاحترام استقلال ونزاهة مؤسسة النفط في ليبيا

توترٌ جديدٌ يسود الأجواء الليبية، بعد خلافات بين رئيس المؤسّسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله، ووزير النفط محمد عون، على خلفية محاولة الأخير مراراً توقيف صنع الله عن العمل واتهامه بالتجسّس والتعامل مع الأموال بشكلٍ غير قانوني.

وإثر تلك التوترات، دعت الولايات المتّحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا، مختلف الأطراف في ليبيا من خلال بيان مشترك، إلى احترام الوحدة والنزاهة والحفاظ على الطبيعة غير السياسية والتقنية للمؤسسة الوطنية للنفط.

وطالبت الدول الخمس في بيانها، بالتزام المؤسّسة الوطنية للنفط بتحسين الشفافية الماليّة، محذّرةً من الأعمال التي تقوّضها العملية، مشددةً في الوقت ذاته على ضرورة تجنب الأعمال التي تشكّل تهديداً لسلام وأمن ليبيا واستقرارها، بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

وزارة النفط تستنكر التدخل الخارجي للشؤون الداخلية للبلاد

من جهتها، أعربت وزارة النفط عن شديد استنكارها لبيان الدول الخمس، معتبرةً أنّه تدخّلٌ سافرٌ في الشؤون الداخلية للدولة الليبية، مشيرةً إلى أنّ التهديد الحقيقي على أمن وسلامة ليبيا هو التدخّل المستمر في شؤونها من قبل أطراف خارجية.

ورغم الصعوبات، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط مؤخّراً عن أرباح صادرات صافية قياسية تجاوزت واحداً وعشرين فاصلة خمسة مليار دولار عام ألفين وواحد وعشرين، وذلك بعد فترات من الانخفاض الحاد مقارنة بمليون ونصف المليون قبل عام ألفين وأحد عشر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort