بيان دولي مشترك يرحب بانتخاب رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب

انتخابُ عبدي حاشي عبد الله رئيساً لمجلس الشيوخ الصومالي الثلاثاء، ومن ثم انتخاب عدن مادوبي رئيساً للبرلمان الخميس، لاقى ترحيباً دولياً كبيراً على أمل خلاص مقديشو من الأزمة السياسية التي تعيشها على وقع الخلاف بين رئيس البلاد محمد عبد الله محمد الملقب فارماجو ورئيس الوزراء محمد حسين روبلي.

البعثاتُ الدبلوماسية لدى الصومال لكل من الاتحادين الإفريقي والأوروبي، والأمم المتحدة، ومنظمة إيغاد، ومنظمة التعاون الإسلامي، وإحدى عشرة دولة أوروبية، وخمس دول إفريقية، إضافة إلى كندا والصين وروسيا، رحبوا في بيان مشترك باستكمال الانتخابات التشريعية بشكل سلمي.

البيان الذي صدر يوم الجمعة عبر عن دعم المجتمع الدولي للصومال، ورحب بالانتخابات الناجحة لرئيس مجلس الشيوخ، ورئيس مجلس النواب.

كما دعا البيان إلى الإسراع بإجراء الانتخابات الرئاسية، ووجه الشكر إلى الشعب الصومالي الذي ساعد في استكمال الانتخابات البرلمانية، حسب وصفه.

وحث موقعو البيان على الانتهاء من الانتخابات الرئاسية الحالية في أسرع وقت ممكن، وبطريقة سلمية وموثوق بها، حتى يتصدى قادة الصومال المنتخبون للأولويات الوطنية لصالح جميع مواطنيهم.

الصومال
السفارة الأمريكية ترحب بانتخاب قادة البرلمان الجدد

وبشكل منفرد هنأتِ السفارةُ الأمريكية في الصومال القادة المنتخبين حديثاً في البرلمان، كما رحبت باستكمال الانتخابات العامة في البلاد.

وفي تغريدةٍ على تويتر طالبتِ السفارةُ بالإسراع في إجراء الانتخابات الرئاسية لأنها الحل السريع والسلمي والموثوق، وفق تعبيرها، للخطوة الأخيرة في العملية الانتخابية في الصومال.

هذا ومن المقرر إجراءُ الانتخابات الرئاسية خلال الشهر المقبل بعدما تأجلت سابقاً إثر خلافات سياسية بين زعماء البلد الواقع في القرن الإفريقي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort