بيان خماسي مشترك بمناسبة الذكرى الـ 11 للحراك الشعبي في سوريا

بمناسبة الذكرى الحادية عشرة للحراك الشعبي في سوريا، أصدرت كل من ألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة بياناً مشتركاً، حيّت فيه شجاعةَ السوريين بالخروج في مظاهرات سلمية آنذاك.

البيانُ الذي نشره موقعُ وزارة الخارجية البريطانية أشاد بالمظاهرات التي طالبت بالحرية والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان، فيما قابلتِ الحكومةُ هذه المطالبَ بهجومٍ وحشي مستمر حتى اليوم ضد الشعب السوري، بحسب ما ورد في البيان.

الدولُ الخمس طالبتِ الحكومةَ السورية وداعميها بمن فيهم روسيا وإيران بوقف هجماتهم الوحشية التي سببتِ الموتَ والمعاناةَ للشعب السوري على مدى إحدى عشرة سنة، على حد وصفها.

وأوضح البيان أنه على مدار السنوات السابقة من الأزمة السورية، انهار الوضع الاقتصادي والإنساني، ونزح الملايين من ديارهم، مع استحالة عودتهم في الوقت الراهن بموجب معايير الأمم المتحدة.

وشدّدتِ الدولُ الخمس على أن منع ظهور تنظيم داعش الإرهابي يعد أولوية بالنسبة لها، مشيرةً إلى أن استمرار الصراع أدى إلى فتح المجال لاستغلاله من قبل الإرهابيين، وخاصة داعش.

وأكد البيانُ دعمَ الحل السلمي في البلاد برعاية الأمم المتحدة، بموجب قرار مجلس الأمن اثنين وعشرين أربعة وخمسين، وطالب باحترام القانون الدولي الإنساني، والسماح بوصول المساعدات بلا عراقيل وبجميع الطرق، بما في ذلك استمرار مجلس الأمن بالتصريح بآلية دخول المساعدات عبر الحدود.

إلى ذلك أعلنتِ الدولُ الموقعة على البيان رفضَها كافةَ جهود تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية، ورفع العقوبات المفروضة عليها، أو تمويل إعادة الإعمار في سوريا إلا بعد إحرازِ تقدّمٍ لا رجعة فيه نحو الوصول إلى حل سياسي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort