بومبيو يؤكد لعبد المهدي حرص واشنطن على سيادة العراق

مع تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، وصل وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة مفاجئة استغرقت أربع ساعات حيث التقى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، وعدد من المسؤولين العراقيين.

تفاصيل هذه الزيارة لم يعلن عنها الطرفين، لكن بومبيو، وخلال مؤتمر صحفي وعقب اجتماعه مع رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ربط زيارته بالتصعيد الأخير مع إيران.

وقال بومبيو للصحفيين، بأنه بحث مع المسؤولين العراقيين أهمية أن يضمن العراق قدرته على حماية أمن الأمريكيين في بلادهم بالشكل المناسب، مضيفا بأن واشنطن تريد الدفاع عن مصالحها من التهديد الإيراني وضمان امتلاكها القوات اللازمة لتحقيق هذا الهدف.

كما عبر وزير الخارجية الأميركي عن دعم بلاده للسيادة العراقية، مبدياً استعداد بلاده لمساعدة العراق للتخلص من الاعتماد على الطاقة الإيرانية.

من جانبه وصف رئيس الوزراء العراقي، الولايات المتحدة الامريكية بالشريك الاستراتيجي المهم لبلاده وأن العراق مستمر بسياسته المتوازنة مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم إيران.

ودعا عبد المهدي إلى حل جميع الخلافات من خلال الحوار البنّاء، مبيناً أن العراق عاد للعب دوره الأساسي في المنطقة، وأن بغداد مكان يلتقي فيه الجميع وليس مكاناً للصراع والنزاع على حد قوله.

وتأتي هذه الزيارة بعد إعلان مسؤولين أمريكيين إرسال حاملة الطائرات الأمريكية، إبراهام لينكولين، وقوة قاذفات إلى المنطقة رداً على تهديدات أطلقتها إيران ضد القوات الأمريكية وحلفائها في المنطقة.

ankara escort çankaya escort