بومبيو يؤكد أن سياسة بلاده لن تتغير بعد زيارة مسؤول أمريكي إلى دمشق

 

تعليقاً على الزيارة السرية التي قام بها مسؤول أمريكي إلى دمشق، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن واشنطن لن تغير سياستها تجاه الحكومة السورية؛ لتأمين الإفراج عن المختطفينَ الامريكيينَ في سوريا.

بومبيو أضاف أن واشنطن طلبت من دمشق مِراراً الكشف عن مصير الصحفي أوستين تايس، والأمريكيينَ المحتجزينَ لديها، مشيراً أن الحكومة السورية اختارت عدم فعل ذلك.

الخارجية الأمريكية أوضحت أنها ستواصل العمل لضمان عودة أوستين تايس وكل أمريكي محتجز، مؤكدة في الوقت ذاته أن السياسة الأمريكية لن تتغير من أجل فعل ذلك.

ويأتي هذا التصريح بعد أن نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال”، الأحد الماضي، استناداً إلى مصادر في الإدارة الأمريكية، أن كاش باتيل نائب مساعد الرئيس الأمريكي، الذي يُعَدُّ مسؤولاً بارزاً معنياً بمكافحة الإرهاب بالبيت الأبيض، زار دمشق في أوائل العام الحالي لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية، من أجل الإفراج عن مواطنينَ أمريكيينَ محتجزيَن لدى دمشق.

وتعد هذه الزيارة هي الأولى منذ نحو عشر سنوات لمسؤولين أمريكيين إلى سوريا، التي تمر بأزمة سياسية عسكرية حادة اندلعت عام 2011.

وقطعت الحكومة الأمريكية العلاقات الدبلوماسية مع سوريا عام 2012، رداً على “قمع المظاهرات” في البلاد، ومنذ ذلك الحين بذلت السلطات الأمريكية جهوداً كبيرة لعزل الحكومة السورية في الساحة الدولية وفرضت عقوبات واسعة عليها.

قد يعجبك ايضا