بومبيو: سنبذل ما بوسعنا لمنع إفراغ حمولة الناقلة الإيرانية في سوريا

لن تحيد الولايات المتحدة فيما يبدو عمّا أعلنته صراحةً، من اتخاذ كلّ ما بوسعها من إجراءاتٍ لمنع الناقلة الإيرانية من أن تسلّم حمولتها النفطية إلى سوريا، ففي ذلك كما تقول واشنطن انتهاكٌ صارخٌ للعقوبات الأمريكية ليست تلك المفروضة على طهران فحسب، بل وعلى حليفها النظام السوري.

إلا أنّ الإجراءات العقابية الأمريكية لن تقتصر على مرسلي الناقلة ومستقبليها بل ستطال كلّ من يلمسها، أو يدعمها أو حتّى يسمح لها بالرسوِّ في موانئه، بحسب ما أوضحه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

طهران: الحرس الثوري استأجر الناقلة ” أدريان دريا”

من جهتها، أصدرت طهران قراراً مفاجئاً الأربعاء بتأجير الناقلة “أدريان داريا” للحرس الثوري، ضاربةً بعرض الحائط تهديدات واشنطن، التي أصدرت مؤخراً أمراً قضائياً باحتجاز الناقلة للاشتباه بوجود صلاتٍ تربطها بالحرس الثوري المُصنّف أمريكياً منظمةً إرهابية.

المناورة الإيرانية الأخيرة، تأتي في ظل انعدام أي تأكيداتٍ رسميةٍ إيرانيةٍ حتّى اللحظة حول الوجهة النهائية لناقلتها التي شقّت عُباب المتوسط بعد أن أطلقت سراحها سلطات جبل طارق متجاهلةً طلباً أميركياً بتمديد احتجازها.

وغادرت الناقلة “أدريان داريا 1″، التي كانت تعرف باسم “غريس 1″، رافعةً علماً إيرانياً، جبل طارق يوم 18 آب أغسطس الجاري، بعد احتجاز دام أسابيع، فيما أظهرت بيانات تتبع السفن، الثلاثاء، أن السفينة متجهة إلى ميناء “كالاماتا” اليوناني.

وكانت الخارجية الأمريكية حذرت في وقت سابق اليونان، من أن مساعدة الناقلة الإيرانية، تعني التورط في دعم منظمة إرهابية، إلا أن الحكومة اليونانية أكدت أنها لم تتلق أي طلب رسمي لرسو الناقلة في موانئها.

قد يعجبك ايضا