بومبيو: جهود إقامة منطقة آمنة شمال شرقي سوريا متواصلة

لا يزال موضوع المنطقة الآمنة المزمع إقامتها شمال شرقي سوريا يتم تداوله لدى الأطراف السياسية الفاعلة في الأزمة السورية من دون أن يعرف موعدٌ للترتيبات النهائية للمضي في هذا المشروع الذي يحتاج إلى توافقات دولية وإقليمية.

خلال مؤتمر صحفي مشترك في برلين مع نظيره الألماني هايكو ماس، الجمعة، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن جهود إقامة منطقة آمنة شمال شرقي سوريا لا تزال متواصلة، موضحاً أن المنطقة الآمنة المزمعة ترمي، أيضا، للحيلولة دون التوترات بين تركيا والقوات التي تدعمها الولايات المتحدة، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية، التي تدير 30 بالمئة من الأراضي السورية.

بومبيو الذي بدأ جولة أوروبية تشمل أيضاً سويسرا وهولندا وبريطانيا، أشار إلى أن الولايات المتحدة ستواصل دعم جهود الأمم المتحدة الرامية للحل السياسي في سوريا، مشدداً في الوقت نفسه على تأييد بلاده لجهود الحد من العنف فيها.

ورداً على سؤال صحفي حول طلب الولايات المتحدة دعما عسكريا من حلفائها لإنشاء منطقة آمنة بسوريا، قال بومبيو إنه إضافة للدوريات التركية الأمريكية المشتركة في منبج، تسعى الولايات المتحدة لتأسيس نظام يمكن تسميته منطقة عازلة أو أي شيء آخر.

ويعتقد المراقبون أن واشنطن تحاول إيجاد صيغة توافقية بين السلطات التركية التي تطالب بالدور الأساسي في إدارة المنطقة الآمنة، وبين قوات سوريا الديمقراطية التي ترفض أي تواجد للقوات التركية في المنطقة، وتطالب كبديل بقوات دولية لحماية المنطقة من كافة التهديدات.

قد يعجبك ايضا