بومبيو: تنظيم داعش يكتسب قوة في بعض مناطق سوريا والعراق

بعد خمسة أشهر من طرد قوات سوريا الديمقراطية تنظيم داعش الارهابي من آخر بقعة من الأراضي السورية، يجمع التنظيم الإرهابي قوة جديدة، ويشن هجمات حرب العصابات في جميع أنحاء العراق وسوريا، وتعيد تجهيز شبكاتها المالية وتستهدف مجندين جدد في معسكرات في تلك الدول.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال في مقابلة مع شبكة (سي.بي.إس) بان الأمر معقد وان هناك أماكن يتمتع فيها داعش اليوم بقوة أكبر مما كان عليه قبل ثلاث أو أربع سنوات”.

بومبيو أضاف، إن تنظيم داعش لم يعد له وجود، وإن قدرته على شن هجمات باتت أصعب بكثير، وذلك بعدما حذرت الخارجية الأميركية من أن التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق أعادت بناء نفسها “كما كانت في السابق”، وفقا لتقرير نشرته وكالة “بلومبرغ”.

وعلى الرغم من أن هناك القليل من القلق حول إمكانية التنظيم استعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها سابقاً، إلا إنه مازال يحشد حوالي 18 ألف عنصر في العراق وسوريا.

وفي حزيران يونيو الماضي، نشر مركز دراسات الحرب بواشنطن تقريراً قال فيه إن “داعش” لا يزال يحتفظ بشبكة مالية عالمية تصل إلى 400 مليون دولار تمول عودته، وتمكنه من إعادة هيكلة عملياته للعودة.