بومبيو: الحرس الثوري الإيراني يتحكم بـ 20% من الاقتصاد العراقي

بعد دخول العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على الحرس الثوري الإيراني واعتباره منظمة إرهابية، حيز التطبيق، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال كلمة له بجامعة تكساس، إن الحرس الثوري يمارس أدواراً سلبية في العراق وسوريا ولبنان، ويتحكم بـ عشرين في المئة من الاقتصاد العراقي.

بومبيو حذر من أن العقوبات المفروضة بحق وحدة النخبة العسكرية الإيرانية، ستُخضع أي شخص يقدم لها الدعم المادي للقضاء الأمريكي.

ودخلت العقوبات الأمريكية بتصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية حيز التنفيذ بشكل رسمي يوم الإثنين، وهو الأول من نوعه على الإطلاق لقوة عسكرية نظامية كاملة تتبع لحكومة أخرى.

ورغم الضغوطات الأمريكية على دول الجوار الإيراني للمشاركة في العقوبات التي تشددها واشنطن على طهران، أعلن وزير الكهرباء العراقي، لؤي الخطيب أن وزارته بصدد الاستعانة بشركة صناير الإيرانية لإنجاز محطة كهرباء في كركوك بطاقة تصل إلى 320 ميغاواط.

وكانت واشنطن قد منحت بغداد مهلة للالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران، إلا أن الحكومة العراقية تواصل المماطلة والتنصل من تلك الالتزامات، لاعتمادها المباشر على واردات الغاز الإيراني في تشغيل شبكة الكهرباء.

وتحاول إيران استغلال حاجة العراق للكهرباء بالسيطرة على السوق العراقية كسوق مفتوحة لها تعوضها كنوع ما عن العقوبات الاقتصادية الأمريكية عليها.

ويرى مراقبون أن العراقيين يخشون من أن تتحول بلادهم إلى ساحة للمواجهة خاصة أن إدراج الحرس الثوري كمنظمة إرهابية يمكن أن يشدد الخناق على فصائل عراقية مصنفة هي الأخرى كمنظمات إرهابية مثل عصائب أهل الحق وحركة النجباء وحزب الله العراقي.

قد يعجبك ايضا