بولتون: تجارب بيونغ يانغ الصاروخية تنتهك قرارات الأمم المتحدة

من جديد تعود حرب التصريحات الكلامية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، بعد أن تضاءلت الآمال، إثر فشل قمة الزعمين ترامب وكيم، بإمكان التوصل إلى اتفاق يهدف لوقف برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون وصف عمليات الإطلاق الصاروخية الأخيرة التي نفذتها كوريا الشمالية بأنها انتهاك لقرارات الأمم المتحدة، وحثّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على العودة لمحادثات نزع السلاح النووي.

وقال بولتون بأن قرار الأمم المتحدة يحظر إطلاق أي صواريخ باليستية، مضيفاً أن تجارب كوريا الشمالية لإطلاق صواريخ شملت صواريخ باليستية قصيرة المدى وأن هذا ينتهك “بلا شك” قرارات الأمم المتحدة، حسب قوله.

بولتون أضاف أن بلاده لا تزال مستعدة للمحادثات مع نظام كيم، لكنها لم تغير موقفها الذي حددته في القمة الأخيرة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في هانوي.

بيونغ يانغ تتهم واشنطن بالمسؤولية عن فشل المحادثات بينهما

تصريحات بولتون تأتي بعد أن وصفت كوريا الشمالية موقف أمريكا بالمخادع واعتبرتها المسؤولة عن عدم توصل البلدين لاتفاق خلال ثاني قمة بينهما.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية اتهم الولايات المتحدة بمحاولة التنصل من مسؤولية فشل القمة بين الزعيمين كيم وترامب في شباط الماضي.

وقال في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، إن الولايات المتحدة لن تستطيع أن تثني كوريا الشمالية عن موقفها.

وهذا أحدث انتقاد موجه للولايات المتحدة منذ فشل القمة التي انعقدت في فيتنام وسعى خلالها كيم لتخفيف العقوبات مقابل تفكيك جزئي لبرنامج بلاده النووي.

أما ترامب فقد طالب بخارطة طريق كاملة لنزع السلاح النووي تشمل نقل قنابل إلى الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort