بوريل: وقف إطلاق النار يعطي أملاً جديداً لحل سلمي في ليبيا

 

البيانان الصادران من مجلس النواب الليبي وحكومة الوفاق بخصوص وقف إطلاق النار، والقبول بتنظيم انتخابات في البلاد، كانت له أصداء دولية إيجابية.

الاتحاد الأوروبي رحب بهذه الخطوة، حيث قال وزير خارجيته جوزيب بوريل، إن إعلان وقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية في ليبيا، يعطيان أملاً جديداً لإيجاد حل سلمي في البلاد، ووقف أي تدخل أجنبي في شؤونها.

المسؤول الأوروبي شدد على أهمية أن يعقب الإعلان تطوراتٍ ملموسة كاستئناف عمليات الإنتاج في البلاد، وتطبيق الإصلاحات الاقتصادية للاتفاق على آلية عادلة وشفافة لتوزيع إيرادات النفط وتحسين إدارة المؤسسات الاقتصادية والمالية الليبية.

ترحيب غربي وروسي بوقف إطلاق النار في البلاد
وفي سياق ردود الفعل أيضاً رحبت سفارة الولايات المتحدة في ليبيا، ببياني الإعلان عن وقف إطلاق النار، قائلة إن هذه الخطوة مهمة لكافة الليبيين.

كما أعربت السفارة الكندية في ليبيا عن ترحيبها بإعلان وقف إطلاق النار، داعية كافة الأطراف الليبية المتصارعة لاستئناف العملية السياسية.

أما إيطاليا فقد أعربت عن أملها في تطبيق التصريحات المتعلقة بإعادة إنتاج النفط، مشيرة إلى أن ذلك سيكون خطوة شجاعة لإعادة الاستقرار إلى البلاد.

روسيا من جانبها رحبت بالإعلان عن وقف إطلاق النار في ليبيا، بحسب ما نقلت وسائل إعلام عن مصادر في وزارة الخارجية الروسية.

ويأمل المجتمع الدولي أن يساهم وقف إطلاق النار بليبيا، في إعادة الاستقرار إلى البلد الذي مزقته الحرب، فيما يشكك محللون بإمكانية حدوث ذلك بسبب تدخل النظام التركي المباشر وانتشار المرتزقة في البلاد.

قد يعجبك ايضا