بوريل: طهران وافقت على المقترح الأوروبي لكنها طالبت بتعديلات عليه

في حين تتوجه الأنظار نحو واشنطن لمعرفة موقفها النهائي من الرد الإيراني على المقترح الأوروبي بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015، أعلن مسؤول الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن طهران وافقت على المقترح لكنها طلبت إدخال بعض التعديلات عليه.

بوريل أوضح في مقابلة أجرتها معه محطة “تي في إي” الإسبانية العامة، أن معظم الدول المنخرطة في المحادثات النووية وافقت على المقترح، ما عدا الولايات المتحدة التي لم ترد حتى الآن.

المسؤول الأوروبي، أكد أن طهران ردت بـ نعم ولكن مع بعض الملاحظات “أي أنهم يريدون بعض التعديلات، دون تقديم أي تفاصيل إضافية أخرى.

وخلال مؤتمر صحافي الاثنين في شمال إسبانيا، قال بوريل، “إن الرد الإيراني بدا “معقولاً” بالنسبة إليه وبالتالي تم رفعه إلى القوى الست المنخرطة في المحادثات النووية”، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يتلقى رداً من أمريكا خلال هذا الأسبوع.

وكانت إيران قد اتّهمت يوم الإثنين الولايات المتحدة بالمماطلة في العودة إلى الاتفاق، في حين بين الناطق باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أن السبب في تأخر الرد هو مراجعة التعديلات التي طلبت إيران إدخالها على المقترح الأوروبي.

هذا وقدّمت إيران في الخامس عشر من الشهر الجاري ردها الخطي على النص المقترح من قبل الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر منسق مفاوضات إحياء الاتفاق، معتبرة أنه “سيتم التوصل إلى اتفاق إذا كان الرد الأمريكي يتسم بالواقعية والمرونة”.

قد يعجبك ايضا