بوتين يوقع على تمديد معاهدة “نيو ستارت” مع الولايات المتحدة

تنافس محموم وشد وجذب، شهدتها العلاقات الروسية الأمريكية في العديد من الملفات خلال عقد من الزمن، لكن ذلك لا يعني أنهما لا يتوافقان في ملفات أخرى.

فملف معاهدة نيو ستارت، التي توصل البلدان إلى تفاهم حولها، اعتبره البعض أنه أول تقدم دبلوماسي بارز يحرزه الطرفان منذ سنوات، وقد يفضي إلى تحسين العلاقات، لكن المتابعين للعلاقات بين واشنطن وموسكوا لا يرفعون كثيراً من سقف التوقعات بهذا الشأن.

وبهذا الصدد، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين وقع على تمديد معاهدة نيو ستارت مع الولايات المتحدة حول الحد من الترسانة النووية.

وكان بوتين قد رحب في وقت سابق بتمديد العمل بالمعاهدة النووية لخمس سنوات إضافية، غداة التوصل إلى اتفاق في اللحظة الأخيرة مع الولايات المتحدة.

وتعدّ معاهدة نيو ستارت آخر اتفاق ثنائي يجمع أبرز قوتين نوويتين في العالم على طاولة واحدة، بالتزامن مع وصول جو بايدن إلى السلطة في الولايات المتحدة.

وتحدد هذه المعاهدة الموقعة العام 2010 بين الخصمين السابقين في الحرب الباردة، سقف كل من ترسانتي القوتين النوويتين ب1550 رأساً نووياً، في خفض نسبته 30 بالمئة تقريباً عن الحد السابق الذي وُضع في عام 2002.

قد يعجبك ايضا