بوتين يحذّر من كارثة عالمية جرّاء الأزمة الكورية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن تشديد العقوبات على كوريا الشمالية بسبب برنامجها الصاروخي النووي سيأتي بنتائج عكسية، وإن التهديدات باتخاذ إجراءات عسكرية قد تؤدي إلى “كارثة عالمية”.

وانتقد بوتين، في تصريحات بعد قمة لمجموعة “بريكس” في الصين، النهج الدبلوماسي للولايات المتحدة في التعامل مع الأزمة، وجدّد دعوته للمحادثات قائلاً: “إن بيونغ يانغ لن توقف برنامج الاختبار الصاروخي حتى تشعر بالأمان”.

وقال للصحفيين “نحن ندين تدريبات كوريا الشمالية ونعتبرها استفزازاً، غير أن تصعيد الهستيريا العسكرية لن يؤدي إلى أي خير، بل قد يؤدي إلى كارثة عالمية”.

وجاءت تصريحات “بوتين” بعد أن قالت كوريا الجنوبية “إن اتفاقاَ مع الولايات المتحدة على رفع القيود عن أوزان الرؤوس الحربية سيساعدها على الرد على تهديد كوريا الشمالية بعد أن أجرت “بيونغ يانغ” سادس وأكبر اختبار نووي لها منذ يومين”.

وانضمت روسيا، التي تتشارك حدوداً مع كوريا الشمالية، مراراً إلى الصين في الدعوة إلى مفاوضات مع “بيونغ يانغ”، وتقترح روسيا والصين أن توقف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريباتهما العسكرية، في مقابل أن توقف كوريا الشمالية برنامج التجارب النووي.

وانتقد الرئيس الروسي الولايات المتحدة قائلاً: “إنه من غير المعقول أن تطلب واشنطن مساعدة موسكو في مسألة كوريا الشمالية بعد أن فرضت عقوبات على شركات روسية اتهمها مسؤولون أمريكيون بخرق العقوبات على كوريا الشمالية”.

قد يعجبك ايضا