بهدف تغيير ديمغرافيتها.. توطين مهجرين من القنيطرة في عفرين المحتلة

ضمن مخططٍ للتغييرِ الديمغرافي الذي يتم تنفيذُهُ منذ احتلال المنطقة في آذار ألفين وثمانية عشر، أقدم الاحتلالُ التركيُّ والفصائلُ الإرهابيةُ التابعةُ له على توطين عددٍ من مهجّري قرية أم باطنة بريف القنيطرة في عفرين المحتلة.

موقع “عفرين بوست” ذكر أنه تم توطينُ المهجّرين في عفرين المحتلة، بعد أن اتفقتِ الحكومةُ السوريةُ يوم الجمعة الماضية مع وجهاءِ من قرية أم باطنة بريف القنيطرة على تهجير ثلاثين عنصراً من هيئة تحرير الشام الإرهابية مع عوائلهم إلى المناطق المحتلة في الشمال السوري.

هذا وادّعتِ الفصائلُ الإرهابيةُ التابعةُ للاحتلالِ أنها ترفضُ استقبالَ هؤلاء المهجّرين، كما وأدخلتِ البعض منهم عبر معبر الغزاوية بريف عفرين إلى مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام الإرهابية في إدلب، إلا أنها عمدت إلى توطين عددٍ من تلك العائلات في عفرين المحتلة أيضاً.

ونقل الموقعُ عن مصدرٍ محلي أن المدعو بشارة وعائلته من مهجري القنيطرة تم اسكانُهم في منزل مهجّرٍ كردي بحي الأشرفية وتحديداً في محيط قاعدة للاحتلال بحارة الفيل، وفي القطاع الخاضع لفصيل ما يسمى فصيل أحرار الشام الإرهابي.

كما أضاف المصدرُ أن قسماً من مهجري القنيطرة سيتم توطينُهم في قريتي باصوفان وشاديريه الإيزيديتين.

وكشفت عشراتُ التقاريرِ الأمميةِ والحقوقيةِ انتهاكات تشمل القتلَ والاعتقالاتِ التعسفيةَ والاختفاءَ القسريَّ ومصادرةَ الممتلكاتِ والنهبَ، ارتكبها الاحتلالُ التركي وفصائلُه الإرهابية منذ احتلالهم لعفرين قبل أكثر من ثلاث سنوات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort