بن زايد وماكرون يدعمان المبادرة المصرية لحل الصراع الليبي

وليُّ عهدِ أبو ظبي محمّد بن زايد آل نهيان والرئيسُ الفرنسيُّ إيمانويل ماكرون، أعربوا عن دعمِهما للمبادرةِ المصريّةِ الساعيةِ إلى وقفِ الصراعِ بينَ الجيشِ الوطنيِّ الليبيِّ وقوّاتِ حكومةِ الوِفاق.

محمّد بن زايد آل نهيان أكّدَ خلالَ مباحثاتٍ هاتفيّةٍ مع ماكرون، على ضرورةِ وقفِ إطلاقِ النّارِ الفوريِّ والشاملِ في ليبيا، والعودةِ إلى المسار السياسيّ وتفعيلِ مخرجاتِ مؤتمرِ برلين وقراراتِ الأممِ المتّحدةِ ذاتِ الصلةِ بالصراعِ الليبيّ.

وعبّرَ الجانبانِ خلالَ الاتّصالِ الهاتفيّ، عن ترحيبِهما باستئنافِ الحوارِ بينَ طرفَي الصراعِ في ليبيا، ضمنَ إطارِ اللجنةِ العسكريّةِ المشتركةِ المعروفةِ بـ خمسة+خمسة، بحسبِ ما نقلتْ وكالةُ الأنباءِ الإماراتية.

وفي وقتٍ سابقٍ، أبدى الرئيسُ الفرنسيُّ إيمانويل ماكرون لنظيرِهِ المصريِّ عبدِ الفتاح السيسيّ في مباحثاتٍ هاتفيّة، عن دعمِهِ لـ “إعلانِ القاهرة” في إيجادِ حلٍّ للصراعِ في ليبيا.

كما تمَّ التوافقُ بينَ ماكرون والسيسيّ على استمرارِ التنسيقِ المشتركِ لتنفيذِ بنودِ مبادرةِ إعلانِ القاهرة، خاصّةً دعمَ الجيشِ الوطنيِّ الليبيِّ في مكافحةِ الإرهاب.

وكانتْ مصرُ قد أطلقتْ مبادرةَ “إعلان القاهرة”، التي دعتْ فيها إلى وقفِ إطلاقِ النّارِ في ليبيا اعتباراً من الثامن من حزيران / يونيو الجاري، وإلزامِ الجهاتِ الأجنبيّةِ بالخروجِ وتسليمِ أسلحتِها.

قد يعجبك ايضا